الثلاثاء ١٨ كانون الثاني ٢٠٢٢
7 من 10 مهنيين في لبنان يفضلون هذا الخيار
29-11-2021 | 15:19
7 من 10 مهنيين في لبنان يفضلون هذا الخيار

أظهر استبيان ريادة الأعمال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الذي أجراه بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، مؤخراً بالتعاون مع يوغوف، المنظمة الرائدة المتخصصة بأبحاث السوق، أنّ 7 من 10 مهنيين في لبنان (70٪) يفضلون تأسيس عمل خاص بهم إذا سنحت لهم الفرصة لذلك.

كما أظهرت نتائج الاستبيان بأن 61٪ من الموظفين حالياً يفكرون في تأسيس شركاتهم الخاصة، فيما صرح 21٪ من المجيبين أنهم حاولوا تأسيس عمل خاص بهم في الماضي، في حين أن 13٪ فقط لم يفكروا مطلقاً بريادة الأعمال من قبل.

ويعتبر الحصول على رأس المال اللازم للبدء بالعمل التجاري (66٪) وعدم اليقين في الربح/ الدخل (42٪) من أكثر التحديات التي تواجه رواد الأعمال في لبنان عند تأسيس شركاتهم.

وتعتبر قطاعات التصنيع (12٪) وتكنولوجيا المعلومات/ الإنترنت/ التجارة الإلكترونية (10٪) من أكثر القطاعات جاذبية لرواد الأعمال في لبنان، تليها قطاعات التجارة/ التجزئة (8٪)، والسلع الاستهلاكية/ السلع الاستهلاكية سريعة التداول (8٪).

وقد أشار المجيبون إلى أن تحقيق التوازن بين الحياة المهنية والشخصية (54٪) والرغبة في تحقيق الذات (47٪) هما أهم أسباب تفضيل العمل الخاص، يلي ذلك الرغبة في أن يكونوا رؤساء أنفسهم (44٪) وتحقيق عائد مالي أكبر (37٪).

ويبدو الأمر مماثلاً بالنسبة للأشخاص الذي قاموا بتأسيس عملهم الخاص في المنطقة، فعند سؤالهم عن الأسباب التي دفعتهم لبدء أعمالهم الخاصة، تمثلت الأسباب الثلاثة الأولى في: تحقيق دخل أعلى (37٪)، والاستقلالية في تحقيق الإنجازات (32٪)، وقلة الموارد المالية اللازمة لبدء عمل خاص (24٪).
من ناحية أخرى، قال 19٪ من المجيبين في لبنان بأنهم يفضلون العمل في الشركات، حيث تمثلت الأسباب الرئيسية لتفضيلهم في: الدخل المنتظم (55٪) وتعلم مهارات جديدة (42٪) والاستقرار/ الأمن الوظيفي (35٪).

وتعليقاً على نتائج الاستبيان، قالت عُلا حداد، المديرة الإدارية للموارد البشرية في بيت.كوم، ان الإستبيان الجديد يُظهر مستوى المثابرة والمرونة التي يتمتع بها رواد الأعمال والشركات الصغيرة والناشئة، حيث يواصلون التخطيط لأعمالهم في الوقت الحاضر والمستقبل.

  • منظومة ريادة الأعمال

تستمر ريادة الأعمال بالنمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فعلى الرغم من التحديات التي يواجهها رواد الأعمال عند تأسيس شركاتهم، يشير الاستطلاع إلى أن ريادة الأعمال أصبحت أكثر شعبية من أي وقت مضى. ويتطلع العديد من رواد الأعمال إلى تنمية شركاتهم الناشئة وإنشاء أعمال تجارية.

وقد صرح أكثر من ثلث المجيبين (38٪) أنهم يمتلكون طموحات شخصية لتنمية أعمالهم على نحو أكبر في بلد إقامتهم، يليهم 27٪ ممن يهدفون لأن تصبح شركتهم مجموعة دولية كبرى، فيما صرح 19٪ من المجيبين أنهم يطمحون لأن تصبح شركتهم معروفة على المستوى الإقليمي. ومع أخذ النمو في الاعتبار، يخطط 53٪ من المجيبين في لبنان لتعيين موظفين جدد لشركتهم الخاصة في العام المقبل.

وقال 65٪ من المجيبين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أنهم اتخذوا الخطوة الأولى لتأسيس أعمالهم في السنوات الخمس الماضية. كما قال 46٪ من المجيبين في لبنان أن تأسيس عمل خاص هي خطوة يمكن اتخاذها في أي وقت، بينما يعتبر 25٪ بأن أفضل وقت لتحقيق ذلك هو في منتصف الحياة المهنية.

ومن بين الأشخاص الذين يعملون لحسابهم الخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يظهر الاستبيان أن 33٪ منهم في المرحلة التأسيسية لشركاتهم، في حين قال 26٪ أن أعمالهم مستقرة ولكن أداؤها غير جيد، من ناحية أخرى، قال 21٪ من المجيبين أن أعمالهم مستقرة وأداؤها جيد.

  • التوجيه والدعم

يظهر الاستبيان الفوائد التي يقدمها مجال ريادة الأعمال للمجتمعات والاقتصاد ككل، حيث يُنظر إلى رواد الأعمال بشكل إيجابي للغاية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إذ يرى المجيبون في لبنان أن رواد الأعمال يبحثون عن فرص جديدة بشكل مستمر (85٪) ويساهمون في خلق وظائف جديدة (89٪).

ومن أهم النصائح التي قدمها المشاركون في الاستبيان لرواد الأعمال هو عدم الخوف من الفشل (44٪). بالإضافة إلى ذلك، يعتقد أكثر من ربع المجيبين أن الابتكار هو مفتاح نجاح رواد الأعمال (28٪)، يليه توظيف الأشخاص المناسبين (24٪) والحصول على التمويل اللازم (21٪).

تم جمع بيانات استبيان ريادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عبر الانترنت خلال الفترة الممتدة ما بين 22 سبتمبر أيلول وحتى 17 أكتوبر تشرين الأول 2021، بمشاركة 3,613 شخصاً من الإمارات، والسعودية، والكويت، وعُمان، وقطر، والبحرين، ولبنان، والأردن، والعراق، وفلسطين، وسوريا، ومصر، والمغرب، والجزائر، وتونس، والسودان، وغيرها.

نذكركم انه بات بإمكانكم متابعة صفحة موقع Business Echoes على إنستغرام من خلال الضغط هنا والتي سيكون محتواها مختلفاً عن المحتوى الذي ننشره على صفحة فايسبوك.



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2022 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة