الثلاثاء ١٢ تشرين الثاني ٢٠١٩
ما حقيقة خبر الإقفال العام للمصارف؟
09-11-2019 | 14:10
ما حقيقة خبر الإقفال العام للمصارف؟

عقد المجلس التنفيذي لنقابة موظفي المصارف في الشمال، اجتماعاً طارئاً بحضور مدراء وموظفي المصارف في المحافظة، للتداول في الأوضاع الراهنة وما يتعرّض له موظفو القطاع من إهانات وتهديدات، من قبل بعض المودعين الذين رفضوا الإجراءات المصرفية الجديدة التي تمنعهم من إستخدام أموالهم كما يشاؤون وتعوّق عملهم.

وطلب المجتمعون من إتحاد نقابات موظفي مصارف لبنان، الدعوة الى الإقفال العام والمفتوح في مصارف لبنان، الى حين إصدار التشريعات الضرورية، التي تنظّم العلاقة بين المصرف والمودعين، وذلك لحماية الجميع من اي تطوّر لا يكون في مصلحة الطرفين.

وفي إتصال مع رئيس إتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان جورج الحاج، أكّد للزميل باسل الخطيب في موقع Business Echoes لأخبار الاقتصاد والتكنولوجيا، أن هناك اجتماعاً استثنائياً سيُعقَد يوم الاثنين، للمجلس التنفيذي لإتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان، الذي يضم أيضاً، نقابة موظفي المصارف في الشمال، لبحث موضوع التعديات على كل الزملاء المصرفيين في الشمال وبقية المحافظات اللبنانية.
وقال الحاج إنه سيتم اتخاذ القرار المناسب بشأن فتح أو إقفال المصارف، وهو قرار سيحفظ كرامة كل العاملين في القطاع المصرفي، ومن ضمنهم موظفي المصارف في الشمال.

أما في حال تم إتخاذ قرار الإقفال، فكيف يمكن للمودعين أن يستخدموا أو يسحبوا من ودائعهم المصرفية، يجيب الحاج بما يلي:
نحن لا نهدف الى إلحاق الضرر بأي مودع، وأؤكِّد أنه ستتم تغذية أجهزة الصرّاف الآلي ATM في كافة فروع مصارف لبنان بالسيولة النقدية، ولكن في حال أقفلنا، يكون ذلك لنتفادى حصول أي كارثة دموية في المصارف، مكرِّراً أن ذلك في  حال تم اتخاذ القرار بالإقفال.

خاص بزنس إيكوز

نذكركم انه بات بإمكانكم متابعة صفحة موقع Business Echoes على إنستغرام من خلال الضغط هنا والتي سيكون محتواها مختلفاً عن المحتوى الذي ننشره على صفحة فايسبوك.



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2019 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة