الأربعاء ١ كانون الأول ٢٠٢١
بيئة سليمة يعني استخدام أقل للبلاستيك
16-06-2021 | 11:11
بيئة سليمة يعني استخدام أقل للبلاستيك

أنشأت الأمم المتحدة يوم البيئة العالمي عام 1972 تقديراً للحاجة إلى وجود تركيز عالمي منسق للبدء في جعل الحفاظ على البيئة ومواردنا الطبيعية أولوية. وفي حين أن يوم البيئة العالمي ويوم الأرض (22 نيسان) قد يكون لهما أهداف وغايات متشابهة، إلا أن لهما أصول ومبادرات مختلفة. في هذا الإطار، دعونا نلقي نظرة على دور البلاستيك في عالم اليوم وما تفعله LG لتقليل تأثيره على البيئة.

يُعد البلاستيك جزءً لا يتجزأ من الحياة العصرية، ويشكّل مكوّن من مكونات غالبية المنتجات الاستهلاكية التي لا  تُصنع يدوياً. تكمن مشكلة البلاستيك في أنه عندما تنتهي إمكانية الاستفادة منه، ينتهي الأمر بمعظمه إلى المساهمة في المشكلة العالمية المتزايدة للتلوث البلاستيكي. في عام 2019 وحده، تم التخلص من أكثر من 130 مليون طن متري من المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد، مع ردم الكثير منها أو حرقها أو إلقائها في الممرات المائية في العالم.

يتم إنتاج البلاستيك بشكل أساسي من المواد الكيميائية القائمة على الوقود الأحفوري، والذي يمكن أن يطلق سموماً ضارة طوال دورة حياته، مما يضر بالبيئة ويشكل خطراً صحياً كبيراً في نفس الوقت. بدون تغييرات كبيرة في الإنتاج والاستهلاك وإدارة النفايات، ستزداد كمية المواد البلاستيكية التي تدخل محيطات العالم كل عام إلى ما يقرب من 30 مليون طن متري بحلول عام 2040. لقد طال انتظار التغييرات على نطاق المنظومة في علاقتنا بالبلاستيك. ولكن لكي يحدث ذلك، سيتعين على الحكومات والشركات والمستهلكين القيام بدورها.

إل جي إلكترونيكس من جهتها، بدأت تنفيذ دورها بالفعل
 
تتطلب طرازات تلفزيون OLED البالغ عددها 18 من LG لعام 2021 مكونات أقل من أجهزة تلفزيون LCD التقليدية بفضل هيكلها الفريد الخالي من الإضاءة الخلفية، مما يعني أن عملية التصنيع تتطلب كمية أقل من البلاستيك. على سبيل المثال، يتطلب تلفزيون LG 65G1 OLED مقاس 65 بوصة 30 بالمئة فقط من البلاستيك المستخدم في تلفزيون LCD من نفس الحجم (الطراز 65UP75). ومع مجموعة تضم شاشات OLED أكثر من طرازات LCD، تتوقع LG أن تقلل من استخدام البلاستيك بحوالي 10,000 طن هذا العام.

تعمل LG أيضاً على زيادة استخدامها للمواد المعاد تدويرها والقابلة لإعادة التدوير، مثل المزيد من المعدن في الأغلفة الخارجية لنماذج تلفزيون 2021 OLED. وعلى عكس شاشات LCD، لا تتطلب لوحات OLED مواد ضارة مثل الكادميوم والإنديوم، مما يجعل OLED الخيار الطبيعي للعملاء المهتمين بالبيئة. حتى في نهاية دورة حياتها، توفر تلفزيونات OLED من LG كفاءة ممتازة في استخدام الموارد ومعدل إعادة تدوير مرتفع مقارنةً مع أجهزة تلفزيون LCD، وهي أكثر تعقيداً وأكثر كثافة في تصنيع الموارد. علاوة على ذلك، تخطط LG لتوسيع استخدام البلاستيك المعاد تدويره في طرز معينة من أجهزة تلفزيون LCD 2021 مثل QNED Mini LED، باستخدام ما يصل إلى 750 طناً من البلاستيك المعاد تدويره هذا العام وحده.

يمتد الاستخدام المتزايد للمواد المعاد تدويرها إلى مكبرات الصوت لعام 2021 من إل جي أيضاً. تم تصنيع العلب الخارجية لكافة موديلات مكبرات الصوت لعام 2021 من مواد بلاستيكية معاد تدويرها جذابة ومتينة. بحلول نهاية العام، تتوقع الشركة خفض ما يقرب من 300 طن من النفايات البلاستيكية في المواد المردومة، واستبدالها في مكبرات الصوت من LG. ستضم بعض السماعات الشريطية أيضاً نسيج بوليستر جيرسي معتمد من Global Recycled Standard المصنوع من الزجاجات البلاستيكية من مادة PET المُعاد تدويرها، والذي أدى إلى إزالة 1.5 مليون زجاجة PET سعة نصف لتر من النفايات هذا العام وحده. علاوة على ذلك، اعتمدت LG تغليفاً أنظف وأكثر اخضراراً لمجموعة مكبرات الصوت بالكامل من خلال استخدام اللب المعاد تدويره والمقولب وتقليل استخدام رغوة البوليسترين والبلاستيك بشكل كبير.

ومن خلال تصميم صناديق مكبرات الصوت على شكل الحرف L، تمكنت LG من إنشاء بصمة أصغر عند الشحن، وتوفير الوقود وتقليل الانبعاثات. تتيح العبوة الفريدة لشاحنة التوصيل النموذجية استيعاب 58 بالمئة من الصناديق. ونظراً لكون الشكل L يقلل من المساحة الفارغة بين الصناديق ، فإن الحاجة إلى مواد مالئة أقل، مما يعني تقليل القمامة في صندوق قمامة المالك. تلفزيون OLED ومكبرات الصوت من LG هما أول تلفزيون OLED ومنتجات صوتية تحصل على تقدير SGS Eco-Product من SGS Société Générale de Surveillance SA في سويسرا.

من خلال القيام بدورها للمساعدة في الحد من مشكلة التلوث البلاستيكي، تحترم LG التزامها تجاه كوكبنا والمستهلكين وتساعد على تمهيد الطريق لمستقبل أكثر استدامة.

نذكركم انه بات بإمكانكم متابعة صفحة موقع Business Echoes على إنستغرام من خلال الضغط هنا والتي سيكون محتواها مختلفاً عن المحتوى الذي ننشره على صفحة فايسبوك.



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2021 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة