الأحد ١٥ كانون الأول ٢٠١٩
6 أسباب تدفع البعض لكره آبل وهواتفها
02-12-2019 | 13:35
6 أسباب تدفع البعض لكره آبل وهواتفها

تُعد شركة آبل من الشركات المثيرة للخلاف، فهي وعلى الرغم من إمتلاكها لقاعدة ضخمة من الجمهور الذي يؤيدها مهما إتخذت من خطوات، إلا اننا نجد في المقابل قاعدة ضخمة من الجمهور الذي يُعبّر عن كرهه لآبل مهما إتخذت من خطوات!

فما هي الأسباب التي تدفع هؤلاء لكره شركة آبل ومنتجاتها؟

إن أسباب كره بعض الأشخاص لآبل المذكورة أدناه أتت نتيجة بحث تناول موضوع "أسباب كراهية العلامات التجارية" حيث شمل هذا البحث 150 علامة تجارية عالمية، وشارك به نحو 500 شخص.

وبالتالي إليكم بعض الأسباب التي تدفع عدد من الأشخاص الى كره شركة آبل:

  • بسبب بعض عملاء آبل الذين يصل إخلاصهم للعلامة التجارية الأميركية إلى مستويات غير مبررة، فيقومون بإمتداح أي منتج تطلقه آبل بغض النظر عن صفاته الموضوعية أو عيوبه الفاضحة.
     
  • لأن آبل في الفريق الآخر، إذ يتعلق الناس بطريقة غريبة بالمنتجات التي تعودوا عليها، وهذا التعلق يتضاعف عندما نتحدث عن المنتجات التقنية، ويزداد أكثر عندما يكون المنتج هو الهواتف الذكية.
    وفي عالم الهواتف الذكية هناك فريقان واضحان ومن الصعب جداً إقناع أي عضو منتسب لأي فريق منهما بالإنتقال الى الفريق الآخر.
    - الفريق الأول: فريق iOS الذي لا يستطيع ولا يريد التعامل مع نظام أندرويد.
    - الفريق الثاني: فريق أندرويد الذي لا يستطيع ولا يريد التعامل مع نظام iOS.
     
  • لأن آبل مثال للنزعة الإستهلاكية، حيث لا يتقبل البعض فكرة إنفاق مئات وآلاف الدولارات مقابل شيء له بدائل أرخص بكثير.
     
  • بسبب سياسة الحصرية التي تمارسها آبل وتقييدها لقدرة المستخدم على التحكم بجهازه، بالإضافة الى إعتمادها على طرق معقدة لإدارة أجهزتها.
     
  • بسبب ممارسات آبل مثل تزويد هواتفها بـ :
    - شواحن بطيئة.
    - خيارات تخزين صغيرة.
    - بطارية بسعة منخفضة.
     
  • بسبب أسعار منتجات آبل التي تُعد دائماً الأغلى، حيث تبالغ الشركة بتسعير منتجاتها، وتحتفظ بهامش كبير للربح، فمن المعروف مثلاً أن سامسونغ تبيع هواتف أكثر من آبل ولكن آبل تربح أكثر من سامسونغ، ما يؤكد ان هامش الربح في كل هاتف تبيعه آبل هو أعلى بكثير من هامش الربح الذي تحققه سامسونغ.

Alain Kareh
alain@businessechoes.com

نذكركم انه بات بإمكانكم متابعة صفحة موقع Business Echoes على إنستغرام من خلال الضغط هنا والتي سيكون محتواها مختلفاً عن المحتوى الذي ننشره على صفحة فايسبوك.
 



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2019 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة