الأحد ٢٩ تشرين الثاني ٢٠٢٠
وقت الحساب.. كيف يهدد اللقاح المستفيدين من سياسة البقاء في المنزل
19-11-2020 | 12:07
وقت الحساب.. كيف يهدد اللقاح المستفيدين من سياسة البقاء في المنزل

آثارت أنباء قرب التوصل للقاح فعال ضد فيروس كوفيد-19 موجة من التفاؤل في الأسواق المالية حول العالم، مع موجات تصاعد الأمل بشأن نهاية قريبة للوباء.

ولكن في الوقت الذي حققت فيه أسواق الأسهم مكاسب قوية بدعم اللقاح المرتقب، فإن بعض القطاعات التي استفادت سابقاً من تداعيات الأزمة وسياسة البقاء في المنازل تعرضت لضربة قوية مع عودة آمال العودة للحياة الطبيعية.

بالطبع، كان أبرز المستفيدين من هذه الأنباء الإيجابية هو سهم فايزر المطورة لأول لقاح، وسهم شركة موديرنا المطورة لثاني لقاح.

كما استفادت أسهم شركات الرحلات البحرية والخطوط الجوية من آمال نهاية الوباء وعودة الحياة لطبيعتها.

لكن رغم مكاسب الأسواق بصفة عامة، فإن المستثمرين تخلوا عن الشركات التي استفادت سابقاً من تداعيات الوباء وسياسة التعليم والعمل من المنزل، حيث شهد سهم شركة "زووم فيديو" المالكة لتطبيق الاجتماعات الافتراضية هبوطاً بنسبة 19.3% في الأسبوع الماضي.

كما انخفض سهم أمازون بنحو 5.5% في أسبوع، وهبط سهم فايسبوك بنسبة 5.6%، وتراجع سهم نتفليكس بحوالي 6.5%.

  • إلى أين يقودنا الأمل؟

بشكل عام، فإن الأمل بوجود لقاح ضد الوباء يعني أن كل من استفاد من الأزمة سابقاً سيتحول للهبوط بشكل ملحوظ، في الوقت الذي ستعوض فيه الشركات المرتبطة بأداء الاقتصاد كثيراً من خسائرها المسجلة في الأشهر الماضية.

نذكركم انه بات بإمكانكم متابعة صفحة موقع Business Echoes على إنستغرام من خلال الضغط هنا والتي سيكون محتواها مختلفاً عن المحتوى الذي ننشره على صفحة فايسبوك.



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2020 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة