الأحد ٥ نيسان ٢٠٢٠
نقيب الصرافين: نصف الشعب اللبناني يتاجر بالعملة الخضراء
17-02-2020 | 16:17
نقيب الصرافين: نصف الشعب اللبناني يتاجر بالعملة الخضراء

شهدت سوق الصيارفة اليوم فوضى في سعر صرف الدولار الأميركي، إذ وصل سعر المبيع إلى أكثر من 2450 ليرة لبنانية عند بعض الصرافين، فيما سجل سعر الشراء نحو 2400 ليرة لبنانية.

هذا الوضع، دفع بالمدّعي العام المالي القاضي علي ابراهيم الى استدعاء نقيب الصرافين محمود مراد للاستيضاح منه عن البلبلة التي شهدتها السوق الموازية اليوم.

وقال مراد للمركزية، انه شرح للقاضي ابراهيم أسباب ارتفاع سعر الدولار، حيث ان الهجمة الكبيرة على الشراء أفلتت السوق.

وأوضح أن مراد ان عدد المواطنين الذين تهافتوا اليوم على الدولار أشبه بجمهور فريق النجمة، مشيراً الى ان الهجمة على طلب الدولار الأميركي أمر لا يُصدَّق! فالطلب قوي جداً، في حين أن العرض أقل.

وعزا مراد أسباب هذه الهجمة إلى المعلومات المتداولة أن المصارف ستؤمّن الدولار الأميركي للمودِعين كل 15 يوماً فقط، حيث انه "كلما خفّ العرض ارتفع الطلب أكثر من دون أن نتمكّن من تلبيته كاملاً، فيصبح الدولار عملة نادرة يرتفع سعرها".

كذلك لفت مراد إلى أن هناك تطبيق عزّز الهلع على شراء العملة الخضراء، فلم تعد الأسعار محدّدة من قِبَل الصرافين، بل عبر هذا التطبيق الذي يسوّق للأسعار بما يؤدي إلى ارتفاعها عند التداول، الأمر الذي أحدث بلبلة في السوق". 

أضاف مراد: " ان هذا الوضع يخلق مضاربة ومنافسة بين الصرافين غير المرخص لهم وأولئك الذين يبيعون التجار بأسعار مرتفعة ويشترون بأسعار مرتفعة أيضاً، ما أدى إلى ضرب السوق".

وإذ شكر القاضي ابراهيم على الجهود التي يبذلها، قال مراد: "لقد أقفلت محال عدة غير مرخّص لها بالشمع الأحمر، ووضعت الجهات القضائية يدها على الملف، وتعمد حالياً إلى ملاحقة الأشخاص المنتشرين في الشوارع للمتاجرة بالدولار.. وهذه ظاهرة غير سليمة حيث أصبح نصف الشعب اللبناني يتاجر بالعملة الخضراء. ونأمل مساعدة القضاء، في التخفيف من الهجمة على الدولار".

نذكركم انه بات بإمكانكم متابعة صفحة موقع Business Echoes على إنستغرام من خلال الضغط هنا والتي سيكون محتواها مختلفاً عن المحتوى الذي ننشره على صفحة فايسبوك.



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2020 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة