الجمعة ٦ كانون الأول ٢٠١٩
لمن سمع بإضراب محطات البنزين
23-09-2019 | 15:31
لمن سمع بإضراب محطات البنزين

إجتمع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بعد ظهر اليوم مع وفد من تجمع الشركات المستوردة للنفط ونقابة المحطات وموزعي المحروقات ونقابة الصهاريج.

بعد الاجتماع تحدث رئيس تجمع مستوردي المواد النفطية جورج فياض بإسم الوفد فقال، عرضنا خلال الاجتماع معالجة موضوع الدولار بالنسبة الى استيراد المواد النفطية، وشرحنا للرئيس الحريري المشكلة الأساسية الناتجة من عدم وجود دولار، لان هذا الامر يجعل المحطات لا يمكنها ان تدفع الدولار للمستوردين، وقد أبدى دولة الرئيس تفهماً للمشكلة، ووعد بأنه خلال 24 الى 48 ساعة سيجتمع مع المسؤولين لإيجاد حل لهذا الموضوع، وان شاء الله يدعونا يوم الخميس المقبل لمناقشة الحل الذي سيطرحه، وعلى هذا الاساس سننتظر 48 ساعة لنستمع الى اقتراحات الرئيس الحريري.

  • سئل: ماذا عن الإضراب؟
    اجاب: قرار الإضراب تم تجميده لأننا سنعطي الرئيس الحريري 48 ساعة لدرس الموضوع، واذا تمت دعوتنا للإجتماع معه يوم الخميس فسنناقش الموضوع.
     
  • سئل: ما هي الخطوات التي ستقومون بها إذا بقي الوضع على حاله؟
    اجاب: الخطوات ستأتي بشكل طبيعي، إذ سيتم التوقف عن الاستيراد بشكل تدريجي وستتوقف محطات المحروقات التي لا تملك الدولار للاستيراد. كذلك يتوقف هذا القطاع ويتم تجميده، وعندها ستكون هناك مشاكل كبيرة، لان من لا يمكنه دفع الاموال بالدولار لا يمكنه الاستيراد.
     
  • سئل: حاكم مصرف لبنان يقول ان هناك دولارات في المصارف؟
    اجاب: نحن على إستعداد لفتح اعتمادات في المصارف بالدولار اذا كانت المصارف على استعداد لإعطائنا الدولار للمورد، فلا مشكلة لدينا. المصارف مستعدة لفتح الاعتماد لكنها تنتظر منا إعطاءها دولارا لايداعه لديها لكي تستطيع دفع الاعتمادات بالدولار.
     
  • سئل: هناك معلومات تقول انه ازداد استيراد المحروقات النفطية وان هناك عمليات تهريب الى سوريا؟
    اجاب: سلمنا الرئيس الحريري اليوم كشفا بالكميات المستوردة من العام 2015 حتى اليوم من كل مواد المحروقات، والكميات ما زالت متناسبة من 2015 حتى اليوم، وليس هناك تهريب. استفسر الرئيس الحريري منا اذا كان هناك تصدير للنفط من لبنان الى الخارج، فأجبناه بأن إعادة التصدير تحصل من خلال اجازة اعادة التصدير التي تصدرها وزارة النفط، فإذا أعطيت هذه الإجازة يتبين ذلك من خلال الجمارك والوزارة، الكميات ضئيلة جدا التي تصدر الى خارج لبنان.

نذكركم انه بات بإمكانكم متابعة صفحة موقع Business Echoes على إنستغرام من خلال الضغط هنا والتي سيكون محتواها مختلفاً عن المحتوى الذي ننشره على صفحة فايسبوك.



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2019 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة