الجمعة ٦ كانون الأول ٢٠١٩
لقاءات مصرفية في الساعات المقبلة - كتب باسل الخطيب
16-11-2019 | 19:15
لقاءات مصرفية في الساعات المقبلة - كتب باسل الخطيب

تستعدّ مصارف لبنان، للعودة الى العمل بعد سلسلة من الإقفالات كان آخرها الأسبوع المنصرم.

وستعقد جمعية مصارف لبنان غداً الأحد، اجتماعاً لمجلس إدارتها، تليه جمعية عمومية، للموافقة على التدابير المالية والإدارية والأمنية المتّخذة، كي تضمن حسن سير عودة العمل الى فروع المصارف.
وبعد ذلك سيرفع اتحاد نقابات موظفي المصارف إضرابه، حيث من المفترض أن تعاود المصارف عملها يوم الثلاثاء.

وستسبق ذلك أيضاً لقاءاتٌ بين جمعية مصارف لبنان ونقابات الموظفين ووزيرة الداخلية والجهات الأمنية لضمان حسن سير الخطة .
وبعد أن تفتح المصارف فروعها، لن تُمنَع السحوبات بل ستخضع اي عملية سحب أو تحاويل مالية، الى سقف محدّد، حسب مصادر مصرفية.

أما عن الكابيتال كونترول Control Capital، فلا يمكن السير بها، بسبب غياب أي قانون يقرّها وبالتالي في حال تم إقرارها بقانون سيحتاج إلغاؤها إلى قانون آخر، لكن الليرة هي العملة الوطنية للبنان، ونتيجة محدودية السيولة بالدولار الاميركي في الوقت الحالي، تلجأ المصارف الى وضع سقف على السحوبات بالدولار.

وفيما لا شك أن المصارف تتمتّع بملاءة وودائع الزبائن كلها مضمونة، ولن يخسر المودعون قرشاً، كما لن يكون هناك أي إقتطاع من أي وديعة، يبقى المطلوب من كل مواطن عدم التهافت على البنوك لسحب ما يمكنهم سحبه من الدولارات ويبيعها للصراف ليربح مئة دولارا بالألف الواحدة، فيكون قد ساهم بمزيد من الأذى للناس وتسبّب بدعم تجارة العملة غير الشرعية وأدى ولو بشكل بسيط الى رفع سعر الدولار مقابل الليرة.
بالمحصّلة لا نزال نشهد في لبنان أزمة سياسية، ما يضطر القطاع المصرفي وغيره الى إتخاذ تدابير استثنائية وإحترازية حتى يعود الاستقرار السياسي والمالي الى البلاد، وذلك لن يحصل الا بالإسراع بتأليف حكومة ترضي توقعات اللبنانيين عموماً، وتلبّي طموحاتهم ومطالبهم، لتُعيد الثقة الى لبنان والى الاقتصاد اللبناني، وبالتالي السير بالمشاريع الإصلاحية والاستثمارية وأولها محاربة الفساد بالفعل لا بالقول، وجذب رؤوس أموال، لتحريك العجلة الاقتصادية وخلق وظائف وفرص عمل للشباب.  

باسل الخطيب
bassel@businessechoes.com

نذكركم انه بات بإمكانكم متابعة صفحة موقع Business Echoes على إنستغرام من خلال الضغط هنا والتي سيكون محتواها مختلفاً عن المحتوى الذي ننشره على صفحة فايسبوك.



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2019 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة