الأحد ١٥ كانون الأول ٢٠١٩
قيود المصارف تقضي على مبيعات السيارات المستعملة
21-11-2019 | 17:32
قيود المصارف تقضي على مبيعات السيارات المستعملة

تشكِّل سوق السيارات المستعملة في لبنان أحد القطاعات الناشطة وثاني قطاع منتج في مرفأ بيروت، وهو يسهم بإيرادات الى الخزينة اللبنانية قدرها 600 مليون دولار كل عام.

الا ان مبيعات السيارات المستعملة بدأت تشهد تراجعاً، قبل بدء الثورة ومع بدء المصارف في لبنان بفرض قيود على الزبائن، من  ثم تطور التراجع في الشهر الماضي، لتنعدم حركة البيع نهائياً في الوقت الحالي، خصوصا مع تشديد القيود المصرفية ومنع السحب والتحاويل وصرف الدولار.

وحسب رئيس نقابة مستوري السيارات المستعملة في لبنان إيلي قزي، في حديث للزميل باسل الخطيب في موقع بزنس إيكوز، فإن المعاناة بدات تطال كل قطاع معارض السيارات المستعملة وعددها 980 معرضاً موزعة في مختلف مناطق لبنان، الى ان تم إقفال 65 معرضاً للمستعمل هذا العام، بسبب تردي الاوضاع الاقتصادية والتعرض للافلاس، اضافة الى تمنع شركات الشحن عن قبض الشيكات، مطالبة بحصر الدفع الدولار، وتزايد تذكرة الرسوم مرفأية للسيارات المستوردة.

وقال قزي، ان هناك ما يزيد عن اربعة آلاف شخص، يعملون في معارض السيارات المستعملة، وقد بدأت معارض بتخفيض عدد العاملين فيها بسبب سوء الاوضاع الاقتصادية، محذّراً من ان عددا كبيرا من اصحاب المعارض قام برهن منازل واراضٍ لتسديد القروض.
ويلفت قزي الى ان السبب الرئيس خلف تردي مبيعات السيارات هو القيود التي فرضتها المصارف، مشددا على ضرورة تشكيل حكومة لاستعادة الثقة في البلاد من قبل اللبنانيين والمجتمع الدولي، والبدء بخطة للنهوض بالاقتصاد، مؤكدا اننا كشركات ومؤسسات سوف ننهض بالبلاد الى المستوى المطلوب مع عودة الثقة الى البلاد.
بزنس إيكوز

نذكركم انه بات بإمكانكم متابعة صفحة موقع Business Echoes على إنستغرام من خلال الضغط هنا والتي سيكون محتواها مختلفاً عن المحتوى الذي ننشره على صفحة فايسبوك.



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2019 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة