الخميس ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٩
حقيقة الباب القديم في صحراء غرب السعودية
09-11-2019 | 17:16
حقيقة الباب القديم في صحراء غرب السعودية

يقوم فنان مهووس بالأبواب، بجمع الأبواب القديمة وبغرسها في الصحراء، ثم ينظر إليها من بعيد، يتقدم إليها خطوات ويطرق الباب، الذي يعتقد بأنه يخبئ حكايات وقصصا يجب أن تبقى.
وتشكِّل هذه الومضة جزءاً من تفاصيل حكاية معاذ العوفي، الذي عكف على جمع أبواب لها تاريخ عريق على حد وصفه، لمنازل بجوار المسجد النبوي في المدينة المنورة، في محاولة لحفظ أرشيف للجيل القادم، مستفيداً من تخصصه في إدارة البيئة والتنمية المستدامة.

وتحدّث معاذ العوفي لـ العربية.نت عن قصة هذه الأبواب التي غرسها في صحراء قرية المِندسة فقال: لازم الباب يشدني قبيل اقتنائه، فجمعت 15 باباً لمنازل شملتها توسعة المسجد النبوي، وكانت ذات معان مميزة بالنسبة لي لاحتوائها على نقوش وأرقام، ذات دلالات عميقة فاشتريتها والتقطت لها صورا في الصحراء، ليستذكر أهالي المنطقة حاراتها والقصص التي ارتبطت بهذه المنازل، فالباب هو مدخل لعالم آخر يختزن أسراراً يجب أن تُصان بطريقة أو أخرى.

وأضاف العوفي ذو 35 عاماً: حفظ الذاكرة للجيل القادم، كانت أبرز أهدافي من نشر هذه الأبواب بين كثبان الرمال لتواجه تحدي البقاء، وشاركت بهذه الأبواب في معارض فنية، أسرد فيها تاريخ كل باب وسبب اقتنائي له، وما يميزه من رسومات وألوان لافتة.

وقد لقيت هذه الأبواب استغراباً من السياح وعشاق الفنون حيث شارك العوفي بهذه الأعمال الفنية، في معارض حول العالم، ليحكي قصة هوسه بالقطع التي تحكي تاريخاً فريداً، يجب أن يبقى للجيل القادم على حد قوله.

نذكركم انه بات بإمكانكم متابعة صفحة موقع Business Echoes على إنستغرام من خلال الضغط هنا والتي سيكون محتواها مختلفاً عن المحتوى الذي ننشره على صفحة فايسبوك.



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2019 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة