الجمعة ٢٣ تشرين أول ٢٠٢٠
جهنم بمفهوم السياسة اللبنانية
23-09-2020 | 16:32
جهنم بمفهوم السياسة اللبنانية

حذر الرئيس عون يوم الاثنين من أن البلاد تتجه نحو "جهنم" في حال عدم توافق القوى السياسية على تشكيل حكومة جديدة، اكتظت مواقع التواصل الاجتماعي بردات فعل متنوعة منها الساخر و بالسؤال "ليش نحن أصلا وين" في تعبير يشير إلى أن اللبنانيين يعيشون أصلا في جهنم منذ مدة.

نحن لا نزال على مشارف جهنم فالأسوأ لم يأتي بعد، فعلياً لا يزال مصرف لبنان يدعم الكثير من السلع الاستهلاكية والحيوية الأساسية لحياة المواطن اللبناني، فجهنم الحقيقية هي بعد رفع الدعم حسب ما صرح حاكم مصرف لبنان انه الشهر الأخير من الدعم و لم يعد لديه السيولة الكافية للاستمرار في دعمه للمواد الأساسية كالبنزين و المازوت و الدواء و هذا ما سينعكس سلبيا على الأمن الغذائي و الصحي و الأمني على اللبناني، ليفقد المواطن قدرته الشرائية.

  • اولاً على الصعيد الصحي: أولى بوادر رفع الدعم سيؤدي إلى تضاعف سعر الدواء ستة مرات عن السعر الحالي، و هنا نسأل هل الجهات الضامنة كالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، تعاونية موظفي الدولة، الطبابة العسكرية في الجيش هل لها القدرة في تغطية هذه الفروقات الزائدة.
     
  • ثانياً على الصعيد الغذائي:زيادة أسعار السلع الغذائية والاستهلاكية، بشكل جنوني فمعظم السلع الغذائية الحالية هي على السعر الرسمي للصرف.
     
  • ثالثاً على الصعيد الأمني، ستزداد نسبة السرقة و كانت أول بوادرها في سرقة الصيدليات في وضح النهار و لربما نصل كما حصل في البرازيل أن المواطن لن يجرأ على الخروج من منزله بعد الساعة السادسة مساءً.

بالتالي نحن قادمون على جهنم اقتصادي مالي أمني للأسف في حال لم تشكل حكومة حيادية تحظى بثقة المجتمع الدولي لإعطاء تبدأ بالإصلاحات الضرورية المطالب بها لبنان منذ شهور و بالتالي إرسال إشارات إيجابيّة إلى الدول المانحة لتحرير الأموال المرصودة للبنان،و إلا كارثة اجتماعية، صحية و أمنية ستعم المجتمع اللبناني.

د. روي ليشا/ أستاذ في الاقتصاد

نذكركم انه بات بإمكانكم متابعة صفحة موقع Business Echoes على إنستغرام من خلال الضغط هنا والتي سيكون محتواها مختلفاً عن المحتوى الذي ننشره على صفحة فايسبوك.



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2020 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة