الخميس ١٧ حزيران ٢٠٢١
توقعات الشركات اللبنانية في الحضيض
07-05-2021 | 10:13
توقعات الشركات اللبنانية في الحضيض

سجلت القراءة الأخيرة لمؤشر بلوم PMI مستوى بلغ 47.1 نقطة في شهر نيسان 2021، ارتفاعاً من 46.4  نقطة في شهر آذار 2021.

وأظهرت القراءة ان تدهور النشاط الاقتصادي لشركات القطاع الخاص اللبناني كانت بوتيرة هي الأدنى منذ ثمانية عشر شهراً.

وبالتفاصيل، فقد ساهمت اتجاهات مؤشري الإنتاج والطلبيات الجديدة في شهر نيسان 2021 جزئياً في تحسُّن القراءة الرئيسية لمؤشر بلوم PMI، حيث تراجع معدَّل انخفاض كلا المؤشرين إلى أدنى مستوى له منذ شهر تشرين الأول 2019.

ورغم ذلك، ظلّت الانخفاضات في كلا المؤشرين حادة بشكل عام. وأشارت الأدلة المنقولة بأنَّ انخفاض القوة الشرائية لعملاء الشركات اللبنانية قد أدّى إلى تدهور ظروف الطلب بشكل إضافي.

وبدورها، وفي ضوء تحسُّن قيمة الدولار الأميركي، شَهِدَتْ أعباء التكلفة التي تتحملها شركات القطاع الخاص اللبناني ارتفاعاً في شهر نيسان 2021. ورغم انخفاضها عن أعلى مستوى لها في تسعة أشهر في آذار، إلاَّ أنَّ معدَّل تضخم أسعار مستلزمات الإنتاج كان من أعلى المعدلات المُسجَّلة منذ بدء المسح قبل ثماني سنوات.

وكان ارتفاع أسعار المشتريات السبب الرئيسي في زيادة التكاليف، فيما استمرَّت الأجور بالانخفاض، ولو بوتيرة أبطأ.

ونتيجة لذلك، قرّرت شركات القطاع الخاص اللبناني تمرير جزء من أعباء التكاليف الإضافية إلى عملائها في شهر نيسان 2021 من خلال رفع متوسط أسعار الإنتاج. وانخفض معدَّل تضخم الأسعار في شهر نيسان 2021 مقارنةً بشهر آذار الماضي وظَلَّ ملحوظًا بشكل عام.

وفي غضون ذلك، طالت مواعيد تسليم المورّدين لدى شركات القطاع الخاص اللبناني بشكل إضافي في فترة المسح الأخيرة. ومع ذلك، كان معدّل تدهور أداء المورّدين الأقل حدّة منذ أكثر من عام وظلَّ طفيفاً بشكل عام.

وأشارت بيانات شهر نيسان إلى استقرار أعداد الموظفين بشكل عام في شركات القطاع الخاص اللبناني، بعد أن تراجعت أعداد الموظفين في شهر آذار 2021.

ورغم أنَّ أعداد الموظفين شَهِدَتْ تغييراً طفيفاً في شهر نيسان 2021، فقد استمرَّ الضغط على القدرة الإنتاجية للشركات بالتراجع. ومع ذلك، تباطأ معدّل استنفاذ الأعمال غير المنجزة للشهر الثالث على التوالي وكان الأدنى منذ شهر تشرين الأول 2019.

وظلَّتْ شركات القطاع الخاص اللبناني متشائمة للغاية إزاء مستقبل الأعمال خلال الاثني عشر شهراً المقبلة. وكما كان الحال في آذار 2021، بقيت توقعات الشركات اللبنانية إزاء مستقبل الأعمال في الحضيض للشهر الثالث على التوالي.

وتعليقاً على نتائج مؤشر PMI خلال شهر نيسان 2021، قال الدكتور فادي عسيران، المدير العام لبنك لبنان والمهجر للأعمال، ان ارتفاع مؤشر مدراء المشتريات إلى 47.1 نقطة في شهر نيسان 2021 يشير إلى تدهور النشاط الاقتصادي لشركات القطاع الخاص اللبناني بوتيرة هي الأدنى منذ شهر تشرين الأول 2019.

وبحسب الدكتور عسيران فقد نتج ارتفاع مؤشر PMI عن الانخفاض الضئيل ولكن الحاد في مؤشرات الإنتاج والطلبيات الجديدة بالإضافة إلى الزيادة في تكاليف مستلزمات الإنتاج وأسعار الإنتاج بدرجة طفيفة بسبب انخفاض أسعار الصرف الذي دفع معدَّل التضخم إلى الارتفاع، حيث يبدو كذلك بأنَّ معدل التوظيف قد استقرَّ بشكل عام في ضوء الانخفاض الطفيف في الأجور والرواتب.

واشار الدكتور عسيران الى انه رغم كل هذه البوادر، ظلَّتْ توقعات العام القادم بخصوص النشاط التجاري والإنتاج المستقبلي في الحضيض بسبب انعدام الاستقرار الاقتصادي في لبنان في ضوء عدم بذل جهود فعالة لتشكيل حكومة جديدة وتنفيذ برنامج للإصلاح الاقتصادي.

نذكركم انه بات بإمكانكم متابعة صفحة موقع Business Echoes على إنستغرام من خلال الضغط هنا والتي سيكون محتواها مختلفاً عن المحتوى الذي ننشره على صفحة فايسبوك.

 



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2021 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة