الجمعة ٢٥ أيلول ٢٠٢٠
أخطاء ترتكبها الشركات مراراً وتكراراً
03-08-2020 | 10:14
أخطاء ترتكبها الشركات مراراً وتكراراً

غالباً ما تطمح الشركات الى توسيع وتطوير أعمالها، إلا أنّ هذه الطموحات تصطدم في الكثير من الأحيان بعقبات وتحديات ناتجة عن إرتكاب إدارة هذه الشركات أخطاء تتسبب في فشلها.

وهذا الأمر بات شائعاً بكثرة في عالم الأعمال مع تكرار شركات جديدة لأخطاء إرتكبتها شركات قديمة وأدت الى إفلاسها.

وبالتالي إليكم قائمة بـ 7 أخطاء ترتكبها الشركات مراراً وتكراراً:

  1. التوقف عن الإبتكار
    تقدمت شركة كوداك الرائدة في صناعة الكاميرات بطلب للحماية من الإفلاس عام 2012، وذلك بعد سنوات من سوء الإدارة.
    وعلى الرغم من أن كوداك ابتكرت الكاميرا الرقمية الثابتة عام 1975، إلا أنها توقفت عن الإبتكار والتجديد لمدة ربع قرن وتجاهلت الاتجاهات الجديدة وهذا الأمر أتاح لمنافسيها الدخول الى السوق وتقديم منتجات جديدة، ومن الأمثلة على ذلك أيضاً شركات مثل نوكيا وياهو.
     
  2. الإفتقار إلى الموضوعية
    من أكثر الأخطاء التي يرتكبها المديرون التنفيذيون، فتجاهل تعليقات وآراء الموظفين والعملاء بداية فشل الشركات، وقد تسبب هذا الخطأ في نهاية شركات كبيرة مثل الشركة الكندية "ريسيرش إن موشن" المصنعة لهواتف بلاكبيري.
     
  3. الفشل في توضيح ثقافة الشركة
    هناك شركات كبرى لا يستطيع المديرون التنفيذيون بها إخبار الموظفين عن الرؤية الفريدة للشركة وقيمتها، فمعرفة أهداف الشركة ورؤيتها عامل أساسي للحفاظ عليها، وتجنب الإخفاق.
     
  4. مقاومة التغيير
    يعرف معظم رواد الأعمال الناجحين أن الأعمال التجارية تفشل عندما يتوقف أصحابها عن تحدي الأوضاع الحالية، وقد نجحت القليل من الشركات في تطوير نفسها باستمرار، في حين فشلت شركات أخرى لأنها قاومت التغيير الذي لا مفر منه.
     
  5. سوء إدارة المخاطر
    أن عدم اتخاذ المخاطر قد يكون سبباً في عدم تطور الشركة وفشلها في النهاية، إلا أن الإقدام على المخاطر الكبيرة أو التنقل من استراتيجية إلى أخرى دون تخطيط جيد، من الأخطاء الشائعة التي ترتكبها الشركات.
     
  6. سياسات خدمة عملاء سيئة
    تعاني بعض الشركات من سياسات خدمة عملاء سيئة، ولا يوجد عذر لأي شركة لتقديم خدمة عملاء سيئة، فمهما كانت خدمة العملاء الجيدة مكلفة للشركة، ففي النهاية سيعود ذلك بالنفع على الشركة، لأن رضا العملاء يعني تكرار تجربة الشراء، وترشيح منتجات الشركة لآخرين، ما يعني المزيد من الإيرادات والأرباح.
     
  7. مضايقة العملاء
    إرسال الرسائل المزعجة للعملاء ومواصلة فعل ذلك حتى لو ألغوا اشتراكهم، لن يجعل العملاء مقبلين على الشراء من الشركة، بل على العكس تماماً، فهناك فرق بين المثابرة، ومضايقة العملاء.

نذكركم انه بات بإمكانكم متابعة صفحة موقع Business Echoes على إنستغرام من خلال الضغط هنا والتي سيكون محتواها مختلفاً عن المحتوى الذي ننشره على صفحة فايسبوك.



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2020 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة