الجمعة ١٨ آب ٢٠١٧
سوكلين وسوكومي تكرِّمان الموظفين والعمّال
23-12-2016 | 22:31
سوكلين وسوكومي تكرِّمان الموظفين والعمّال

كرّمت كل من شركة "سوكلين" و"سوكومي" و"ليدز" و"اتريا" اليوم موظفيها وعمالها في إحتفال في مجمع "البيال - بافييون رويال" بمناسبة مرور 25 عاما على عملها في لبنان، بحضور الوزير السابق النائب أكرم شهيب ومشاركة مؤسس الشركات الأربعة ميسرة سكر وجميع المدراء.
وبعد عرض مجموعة من التقارير عن عمل الشركات بالاضافة الى توزيع ميداليات تقديرية لجميع العمال والموظفين الحاضرين وفاء لمسيرتهم، كان هناك حفل كوكتيل على شرف الحضور.
وقال سكر متوجها للجميع، انه يوبيل كل واحد منكم، انتم الذين عملتم بتكاتف مثالي من أجل تنفيذ المهمة التي أوكلت الينا، وعلى أكمل وجه، وبمهنية تبقى الوسام الحقيقي الذي حفرته الأعوام في قلوبنا جميعا، وفي قلب بلدنا الحبيب، الذي كان لكم ولنا، شرف المساهمة في رسم أجمل وأرقى صوره، منذ السنوات الاولى لخروجه من آلام الحرب الأهلية".
وعن مسيرة العمل قال: "كان لكم في كل مرحلة عصيبة دور ايجابي في إعادة الأمور الى طبيعتها، وتركتم بذلك بصماتكم الخيرة على إعادة ترتيب المشهد، مما شكل عاملا أساسيا في تقوية عزيمة اللبنانيين على الاستمرار وفقا لمبدأ استمرارية الحياة، بالرغم من الصعاب، مهما إشتدت، واثبتم بما لا يدع مجالا للشك، قدسية الخدمة العامة، ورفعتم في كل لحظة سقف الممكن، وأصبحتم المثال والمعيار الصحيح لقياس النجاح في تسيير المرافقِ العامة".
وختم شاكرا "الوزير أكرم شهيب لحضوره هذه المناسبة، واصفا إياه بالمسؤول الذي جعلته ديناميته وجديته وتصميمه عنوانا للحلول، ونجح بمهمة لربما كانت مستعصية"، مثنيا على حرص الوزير شهيب الكبير على المصلحة العامة".
بدوره، قال شهيب: "ان البعض حاول في الماضي التعطيل منذ العام 1997 تحت عنوان الفرز من المصدر، وهذا البعض ما زال يمارس هوايته هذه لغاية اليوم وهي هواية الوقوف بوجه أي حل جدي وعلمي للنفايات في لبنان، وعندما كنا نسأل هذا البعض عن الحل؟ كانوا يعطونا نصف الحل الهرمي الذي يعتمد الفرز والتسبيخ والتحويل، ويتوقفون دائما عند الفرز، وعندما نسألهم ماذا نفعل بالباقي؟ كانوا يتهربون ولا يعطون الاجوبة الصحيحة والعلمية، وهؤلاء لا يزالون حتى الساعة مستمرون بسلوكياتهم التعطيلية ولن يتغيروا، لكننا نحن بعملنا الجدي سوف نجعلهم يتغيرون".
أضاف "إن نظافة لبنان على مدى حوالي 20 سنة والواقع الحالي للمطمر أي مطمر الناعمة المنفذ بشروط علمية وبيئية تؤكد أن الحل في حينه كان حلا سليما وصحيحا علميا وبيئيا، وهذا الكلام أكده بالحجة العلمية خبراء وطنيون وأجانب أكدوا على صحة ما قمنا به، ولاننا مع كل تطوير ندعو إلى إعتماد الحل الهرمي كاملا بالفرز والتسبيخ والوصول إلى طاقة حديثة، عبر التفكك الحراري بأرقى المعايير. وفي هذه المسألة هناك مطمر الناعمة، وهذا المطمر دخل تاريخ البلد الحديث، والحقيقة أن أهلنا بالناعمة البلدة ومحيط قرى مطمر الناعمة حملوا عن لبنان 17 سنة من النفايات دون كلل رغم كل الصعوبات التي مروا بها، مطمر الناعمة أنشئ وما كان ليكون جيدا لولا الأسس العلمية والتنفيذ الجيد والمراقبة الجيدة والخطة الجيدة المحكمة، وبرغم كل ما قيل عن مطمر الناعمة من إفتراءات أي قنبلة موقوتة، مصدر للسرطان وكارثة بيئية وغيرها من الأضاليل، الا ان هذا المطمر الذي إسمه مطمر الناعمة ينعم اليوم حوله أكثر من 8000 منزل ب7 ميغاوات من الكهرباء التي تؤمن التغذية الكهربائية 24/24 ساعة بالمجان لقرى وبلدات محيط المطمر.
وتابع: "إذا كان الناس ينسون فنحن لا ننسى، ففي الأوقات الصعبة بادرت شركتكم (شركة سوكلين) لإنقاذ البلد في أكثر من أزمة أبرزها أزمة ال 7 شهور للنفايات والخطة السريعة والعمل الدؤوب الذي أدى الى تنظيف البلد بخطة طارئة وبالتأكيد لم يكن بالامكان تنفيذها لولا الصدق والجدية في العمل والتنفيذ، فشكرا لكم جميعا".
وأردف: "إسمحوا لي وقد عانيت ما عنيت به مع ابناء منطقة الشوف وعاليه، وهي منطقة عزيزة من لبنان قد حملت نفايات بيروت ومعظم قرى وبلدات جبل لبنان حوالي 20 سنة، وهي التي حلت مشكلة ال 7 شهور على حسابها 2015 - 2016 حيث دخل عن تلك الفترة 920 ألف طن من النفايات الى مطمر الناعمة دون معالجة، لذلك آن الآون اليوم وبعد إنتظام عمل المؤسسات وبعد أن اصبحت الدولة قادرة على التنفيذ، أن تحل مشكلة قضائي الشوف وعاليه بحل مقنع صحي وسليم فورا. لقد حملنا عن الدولة فعلى الدولة بعد تشكيل الحكومة أن تفي الشوف وعاليه بعضا من حق الناس عليها، ونحن نطالب وننتظر من الحكومة الجديدة حلا فوريا مقنعا بيئيا لأهلنا الذين حملوا وصبروا وينتظرون الحل الذي يستحقونه بعد طول عناء وصبر وتضحية.
وأكد شهيب أن "قانون الانتخاب كما الموازنة هي من الأمور المهمة إنما الاهم نظافة البلد، والناس تنتظر حلا لمشكلة النفايات، وأنبه أمامكم بصوت عال اذا لم يكن هناك جدية في التعاطي مع ملف النفايات، فإنه بعد سنة أو بعد سنتين ستعود الأزمة ولا يجوز أبدا أن نترك هذا الملف عالقا، لذلك المطلوب العمل الجدي والعلمي لإيجاد حل دائم ونهائي لمشكلة النفايات في البلد فموضوع النفايات يجب أن يكون على رأس أولويات الحكومة الجديدة ".
وختم بتوجيه الشكر "لعمال النظافة اللبنانيين والأجانب الذين تعبوا وسهروا على نظافة البلد، كما شكر موظفي الشركة الذين جعلوا من منطقة خدماتها بلدات ومدن نظيفة، وكل الشكر والتقدير لمسؤولي الشركة التي تكرم من يستحقون التكريم".
وفي الختام جرى توزيع الميداليات على العمال والموظفين، ثم حفل كوكتيل. 



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2017 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة