الجمعة ٢٥ أيار ٢٠١٨
وضع حجر الاساس لمبنى سفارة الامارات في بيروت
15-01-2018 | 19:50
وضع حجر الاساس لمبنى سفارة الامارات في بيروت

رعى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري حفل وضع حجر الاساس لسفارة دولة الامارات العربية المتحدة في منطقة الرملة البيضاء، في حضور الرئيس فؤاد السنيورة، ممثل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي المونسنيور أنطوان سيف، ممثل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان المدير العام للأوقاف الاسلامية الشيخ الدكتور محمد أنيس الاروادي مترئسا وفدا، ممثل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن القاضي غاندي مكارم، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني، وزراء: الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، الدفاع الوطني يعقوب الصراف، التربية والتعليم العالي مروان حمادة، الاتصالات جمال الجراح، الثقافة غطاس الخوري، البيئة طارق الخطيب، السياحة أواديس كيدانيان، الشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي، الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون، الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسبيان، الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي والدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا تويني، ممثل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل مدير المراسم المستشار عساف ضومط، ممثل وزير الاعلام ملحم الرياشي المستشار طوني عيد وممثل وزير الطاقة والمياه سيزار ابي خليل المستشار كمال محير.

كما حضر سفراء: المملكة العربية السعودية وليد اليعقوب، الكويت عبد العال القناعي، سلطنة عمان بدر بن محمد بن بدر المنذري، الجزائر أحمد بوزيان، تونس محمد كريم بودالي، المغرب محمد كرين، اليمن عبد الله الدعيس، الاردن نبيل مصاروي، العراق علي العامري، فلسطين أشرف دبور وممثل سفير مصر نزيه النجاري القنصل وائل السيسي، سفير الصين وانغ كيجيان، ممثل سفيرة الولايات المتحدة الاميركية اليزابيت ريتشارد القائم بأعمال السفارة ادوارد وايت، ممثل سفيرة الاتحاد الاوروبي كريستينا لاسن، النواب: علي بزي، وائل ابو فاعور، زياد القادري، شانت جنجيان وممثل رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل الوزير السابق الان حكيم، الوزراء السابقون: رئيس المجلس العام الماروني وديع الخازن، مستشار رئيس الجمهورية الياس بو صعب، الرئيس الفخري لاتحاد الغرف العربية عدنان القصار، عبد المطلب حناوي، مروان شربل، نقيب الصحافة عوني الكعكي.

كذلك حضر الامين العام لوزارة الخارجية والمغتربين هاني شميطلي، المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، ممثل المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم العميد لبيب العشقوتي، القائم بأعمال السفارة البابوية المونسنيور إيفان سانتوس، رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر، متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عودة، مطران بيروت للأرمن الكاثوليك جورج اسادوريان، رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب، مديرة "الوكالة الوطنية للاعلام" لور سليمان، رئيس اتحاد الغرف اللبنانية رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان محمد شقير، رئيس المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان (إيدال) نبيل عيتاني، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية رئيس المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية السفير عبد الرحمن الصلح، رئيس جامعة بيروت العربية الدكتور عمرو العدوي، رئيس حزب "الحوار الوطني" فؤاد مخزومي، المطران بولس منجد الهاشم وشخصيات دبلوماسية وسياسية ودينية وعسكرية واقتصادية.

بعد النشيد الوطني والسلام الوطني الاماراتي، أزاح الرئيس الحريري وسفير الامارات حمد سعيد الشامسي الستار عن اللوحة التذكارية، ثم قدم الشامسي مجسما عن السفارة المتوقع انجازها الى رئيس الحكومة.

وقال الرئيس الحريري: "اليوم هو يوم مبارك بوضع حجر الاساس لسفارة الامارات في لبنان، وهذا دليل على نظرة الامارات الى هذا البلد والى الاستقرار فيه والى الدعم الدائم له من قبل الامارات، التي كانت دائما ايضا مع دول الخليج السباقة في الوقوف الى جانب لبنان خلال كل المحن التي مر بها. ونحن ننظر الى هذه الخطوة على انها خطوة مباركة ان شاء الله، ونشكر سعادة السفير على وضع حجر الاساس اليوم".

سئل: اليوم تضعون حجر الاساس لصرح دبلوماسي جديد، فهل هناك خطوات ستتخذونها لانعاش الوضع الاقتصادي في البلد؟
واجاب: "ان دول الخليج لطالما نظرت الى لبنان كبلد ديمقراطي وهي تدعم دائما الشعب اللبناني بغض النظر عن الافرقاء السياسيين، واليوم وضع حجر الاساس لهذه السفارة هو رسالة لكل اللبنانيين بأن دولة الامارات يهمها لبنان والوضع السياسي والاقتصادي والامني فيه، وهي توجه رسالة الى كل اللبنانيين بغض النظر عن الخلافات اللبنانية الحالية، بأنها موجودة لتدعم كل اللبنانيين في البلد".
وأضاف: "لطالما كانت للامارات قيادة حكيمة تنظر نظرة حكيمة الى المنطقة، وهي مع المملكة العربية السعودية داعمة دائما للبنان، وهذا الامر يطمئننا دائما".
سئل: هل أنتم مطمئنون بالنسبة للازمات السياسية التي نشهدها في الاونة الاخيرة؟
واجاب: "ما اود قوله في السياسة هو اننا اتفقنا في الحكومة، خاصة بعد عودتي، على النأي بالنفس، وهذا موضوع مهم جدا على الجميع ان يحترمه، وان يقوموا بواجبهم حياله لان ذلك لمصلحة لبنان واستقراره اولا. وعلينا ان نبتعد عن اي صراعات عربية، ويجب ايضا ان يكون موقفنا واضحا وصريحا حيال موضوع النأي بالنفس، فنحن دولة عربية وجزء من المنظومة العربية ومع الوحدة العربية، ويجب علينا ان نؤكد على النأي بالنفس وعلى ان لبنان بلد يستقطب كل العرب، ونريد ان يكون منبرا للحريات وللاقتصاد والسياحة. هذا ما يهمنا، وعلينا ان نحافظ على علاقاتنا الصديقة مع كل الدول العربية".

بدوره، قال الشامسي: "عودنا دولة الرئيس سعد الحريري على حضور اي نشاط يتعلق بدولة الامارات العربية المتحدة في لبنان لما يربطه من علاقة طيبة بالقيادة الاماراتية الحكيمة، واليوم أتى فاتحة خير لتأسيس علاقات أمتن بين لبنان ودول الخليج بقيادة المملكة العربية السعودية. وما يهمنا هو استقرار ونجاح الحكومة اللبنانية في المرحلة الاتية وأن تكون هذه الحكومة قادرة على أداء واجبها تجاه المواطن اللبناني، وبإذن الله سيتحقق ذلك قريبا بقيادة الرئيس الحريري، ونحن ندعم هذا البلد الذي نعتبره جزءا لا يتجزأ من الخليج والدول العربية".
وأضاف: "هذا هو حجر أساس لصرح سفارة الدولة في بيروت، أتى برعاية وحضور الرئيس الحريري وحشد من السياسيين والدبلوماسيين والهيئات الدينية والعسكرية والاقتصادية، وهو دليل على مدى عمق التعاون بين البلدين الشقيقين. وضع حجر الاساس له معان كثيرة، ومنها ان الامارات مستمرة ببعثتها الدبلوماسية في لبنان ومستمرة بعلاقاتها مع الشعب اللبناني في كل الظروف، وبإذن الله سيكون هذا الصرح أحد معالم بيروت خلال مدة أقصاها 24 شهرا".

وتابع: "ان الامارات تسعى في لبنان من خلال سفارتنا وتمثيلنا لها خير تمثيل، الى توطيد ودعم العلاقات العربية العربية، ونحن اليوم بأفضل حال بحكمة دولة الكويت وتوجيهات سعادة عميد السلك الدبلوماسي العربي في لبنان السفير عبد العال القناعي الذي هو صمام الامان لكل مشكلة اعلامية تحصل لضرب العلاقات الخليجية الخليجية، ونتعامل مع هذه الاحداث بحكمة ونترفع عن المهاترات لأننا لا نسمح بجعل لبنان ارضا خصبة للعمل الاعلامي لتأجيج الخلافات سواء كانت خليجية أم عربية".
وختم: "موقفنا واضح من لبنان، والسعودية والامارات ودول الخليج المعتدلة تعمل دائما لصالح مصلحة استقرار لبنان وشعبه".

وعن عودة الاماراتيين الى لبنان، قال: "عائدون وبقوة بإذن الله بعد الانتخابات النيابية". وهنا قاطعه الرئيس الحريري مبتسما: "الاماراتيون لم يذهبوا ليعودوا".

وأخيرا، قال رئيس اللجنة التنفيذية لشركة محمد عبد المحسن الخرافي في الكويت المنفذة للعمل لؤي جاسم الخرافي: "لله الحمد، نحن متواجدون اليوم في لبنان كشركة وطنية كويتية خليجية تنفذ مشروع السفارة الاماراتية في بيروت وهو تشريف وفخر لنا، على ان يتم بناء هذا الصرح خلال مدة 18 شهرا بأعلى جودة، وينجز بنظام الترحيب المفتاح، شاملا الأثاث".
وأضاف: "كمقاولين، تشرفنا خطوة التعاون الاماراتي الكويتي والمشاركة في التنفيذ. ويسعدنا هذا اليوم الوطني اللبناني، وحضور دولة الرئيس سعد الحريري ورعايته لوضع حجر الاساس وكافة الوزراء الذي يعتبر بحد ذاته ارثا لبنانيا جميلا".

 



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2018 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة