الاثنين ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧
نقابة مقاولي الاشغال العامة تكرِّم فنيانوس
24-10-2017 | 21:45
نقابة مقاولي الاشغال العامة تكرِّم فنيانوس

أكد وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس خلال تكريمه من نقابة مقاولي الأشغال العامة والبناء اللبنانية ان "الوزارة تلعب دورا رياديا ولها تأثير مباشر على دينامية الحركة الاقتصادية الداخلية من خلال أعمال تلزيم أشغال البنى التحتية المختلفة، ولا سيما منها تأهيل وتحديث شبكة الطرق ورفع مستواها".
وقال إن "لنقابة المقاولين ومن خلالها للمقاولين العاملين دورا في تعزيز الاستقرار الاجتماعي وتحقيق الإنماء المتوازن المرتكز على سياسات وتوجهات رسمية عديدة ينبغي تنفيذها من خلال تحديث القوانين والأنظمة وتفعيل العمل الإداري الهادف والمتناسق".
وكرّمت  نقابة مقاولي الأشغال العامة والبناء اللبنانية برئاسة مارون الحلو وزير الأشغال العامة والنقل  يوسف فنيانوس خلال حفل غداء أقامته اليوم في مطعم le Maillon ، في حضور الرئيس الفخري للنقابة الشيخ فؤاد الخازن ونائب رئيس النقابة جهاد العرب وأعضاء مجلس الادارة .
وشكر الوزير فنيانوس التكريم من النقابة وقال ان "تنفيذ أشغال البنى التحتية على اختلاف أنواعها لا يتم إلا بإرادتين وفريقين هما الإدارات والمؤسسات العامة من جهة، والمقاولون من جهة أخرى، وعلى الجهتين التعاون والتنسيق لتحقيق الأهداف المرجوة. فالإدارة العامة من واجباتها وصلاحيتها إعداد دفاتر شروط إدارية وفنية نموذجية تتيح تنفيذ الأشغال وفق أحدث وأدق المواصفات، وعليها أيضا سداد المستحقات المتوجبة لقاء الأشغال المنفذة، وفي المقابل على المقاول واجبات تنفيذ تلك الأشغال وفقا للشروط والمواصفات الموضوعة وبالشفافية والجودة المطلوبة ليصبح العمل متكاملا. وكما أن تنفيذ تلك الأشغال يتم من خلال المقاولين المصنفين لدى الوزارة، وهذا ما يدفعنا الى تناول بعض المسائل العالقة بين الإدارة والمقاولين، وأبرزها:
أولا: وضع مرسوم تصنيف المتعهدين ومكاتب الدروس الصادر بالمرسوم رقم 9333/2002 موضوع التنفيذ، فهذا المرسوم الذي يتضمن إنشاء هيئة موحدة لتصنيف المقاولين على صعيد جميع الإدارات العامة يحتاج الى معالجة بعض نقاط الخلل فيه لتنفيذه وإقراره، مما يساهم في تحسين وضعية المقاولين العاملين وإعطاء كل ذي حق حقه، حيث سيتم إثارة هذا الموضوع مع المراجع المختصة لوضع هذا المرسوم موضع التطبيق الفعلي بعد إجراء بعض التعديلات عليه.
ثانيا: من أبرز ما يطالب به المقاولون دفع مؤشرات الأسعار أو معادلات الأسعار للمشاريع القديمة والجديدة، حيث هناك حقوق عالقة تعود لمشاريع منفذة وأخرى قيد التنفيذ هذه المستحقات التي تبلغ قيمتها نحو مئة مليار ليرة، سبق لنا أن طالبنا برصدها ضمن مشروع موازنة العام 2017، وسنعمل جاهدين على تأمين رصد هذا الاعتماد ضمن مناقشات مشروع موازنة العام 2018.
ثالثا: هناك مستحقات للمقاولين من فروقات أسعار البحص والحديد المنصوص عليها في القرار رقم 60 تاريخ 1/7/2004 والمعدل بالقرار رقم 187 الذي قضى بتعويض المتعهدين بموجب إصدار سندات خزينة، رغم أن أغلبية الإدارات سددت هذه المستحقات، فإنه حتى تاريخه لم تقم وزارة الأشغال العامة والنقل بسدادها، وعليه نؤكد أنه سيتم طرح هذه المستحقات المتوجبة ومعالجتها وبالتالي سدادها بالطريقة المناسبة".
بدوره ألقى النقيب الحلو كلمة جاء فيها : نلتقي اليوم لنكرّمَ معا" وزيرَ الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، ونُكرّمَ من خلالِه صفاتٍ وقيمّا" تُجسدُ رؤيَتنا للعملِ السياسي والوطني. فالوزير فنيانوس الذي ينتمي الى تيارٍ سياسي، أَبقى السياسة على تُخومِ وزارتهِ. ولم يفرقْ بين منطقةٍ واخرى الا بقدرِ حِرمانِها وحاجتِها للانماء. وكسرَ الحواجز وبنى الصداقات مترفعا" عن الحساباتِ الضيقة، واستطاعَ في فترةٍ وجيزة أن يُرممَّ جسورا" من الثقةِ والاحترامِ والتقدير، وهي في مفهومِنا تُوازي أهميةَ الجسورِ الفعليةِ وصلابتِها.
فصارَ اسمُهُ مرادفا" للثقةِ والعملِ والانجاز والاحتراف والشفافية. هو الجريءُ بالحق. يبادرُ ويساهمُ على قَدرِ موازنةِ وزارتهِ في دعمِ ما استطاعَ من مشاريعَ ومطالبَ انمائية على كل الاراضي اللبنانية. لا يتردد ولا يساوم. بل يُحاول اعطاءَ كل صاحبِ حقٍّ حقَّه. هدفَهُ الانماء وتطويرَ المرافِقِ العامة والبنى التحتية التي تشكلُ المدماكَ الاساسي لتفعيلِ الاقتصاد وزيادة النمو وجذبِ الاستثمارات.
ونحن كنقابةِ مقاولين نقّدرُ للوزير تفهُمَه لمطالبنِا ودعمَه المستمر للوصولِ الى ما نطمحُ اليه، سَواءَ لجهةِ تنظيمِ مهنةِ المقاولة او تصنيفِ المتعهدين ومكاتبِ الدروس، او لجهةِ حِرصِه المتواصل على متابعةِ تسديدِ المستحقات المتأخرة للمقاولين .
وان الوزير يعرفُ عن كثب أهميةَ هذا القطاع الذي تقدرُ مساهماتِه ما بين 15 و25 في المئة من الناتج المحلي.
وأضاف: يُحبُ الوزير فنيانوس العملَ بصمتٍ، متكلا" على ارادةٍ صلبةْ حازمة وحاسمة وعلى ادارةٍ شفافةْ نشيطة تخضعُ لاشرافِه المباشر.
لذلك نجحَ في الشأنِ العام واستطاعَ ان يرسّخَ الثقة مع القطاعِ الخاص. وهي ثقةٌ نطمحُ الى تطويرهِا وترجمتِها تعاونا" وثيقا" بين القطاعين العام والخاص.
ونحن نراهن على الوزير في هذه الخطوة كما في الكثيرِ الكثيرِ غيرها، ونحن متأكدونَ اننا معكُم نربحُ الرهانات دائما.
وفي الختام، تمّ قطع قالب الحلوى في المناسبة وسلّم النقيب الحلو درع الشكر والتقدير الى الوزير فنيانوس.



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2017 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة