الخميس ١٩ تشرين أول ٢٠١٧
نديم القصار: BLC Bank فخور بإنجازاته في دعم المرأة
12-05-2016 | 10:57
نديم القصار: BLC Bank فخور بإنجازاته في دعم المرأة

نجاح تلو الآخر يحققه البنك اللبناني للتجارة BLC Bank، خصوصا" في مجال دعم أمور المرأة وها هو مؤخراً ، ينضم ممثَّلا بنائب رئيس مجلس الادارة المدير العام لـلبنك نديم القصار، إلى عضوية المجموعة القيادية لمنتدى "مبادىء تمكين المرأة" الذي أقيم في مقر الأمم المتحدة في نيويورك في ١٥ و١6 آذار 2016 .
وتضم المجموعة ٣٥ شخصية قيادية عالمية في مجال الأعمال، والأكاديمي والمجتمع المدني، فضلاً عن المنظمات النسائية والدولية العاملة في مجال تعزيز دور المرأة في الاقتصاد، و ذلك بعدما وقع على شرعة المبادىء السبعة التي يلتزم بها أعضاء المجموعة والقائمة على العمل من أجل تعزيز المساواة من خلال المبادرات المجتمعية وحصد التأييد لها، ومن خلال انشاء قيادات رفيعة للشركات، تعزيز التعليم والتدريب والتطور المهني للمرأة، تحقيق العدالة في المعاملة واحترام ودعم حقوق الانسان ورفض التمييز والعنصرية، التزام توفير الصحة والسلامة والرفاهية للعاملين والعاملات.
موقع Business Echoes لأخبار الاقتصاد والتكنولوجيا زار القصار في مكتبه في بيروت، لتسليط الضوء على كل جديد في هذا المجال وبدأنا لقاءنا بتميّز مصرف " BLC Bank" كونه المؤسسة المصرفية الوحيدة في لبنان ومنطقة الشرق الاوسط، الذي يشارك في "منتدى تمكين المرأة"، فعرض القصار الهدف من إقامة المنتدى، مشيرا" الى أن هناك أعضاء جُدد، ينتمون الى المنتدى ويسعون للبحث حول العالم عن شركات لها خبرة في مجال دعم المرأة للإستفادة من خبرتها، فيقومون بدعوتها لتأتي هذه المؤسسة وتشارك الآخرين خبرتها وتجربتها.
ويقول القصار إنه بعد عودته من المنتدى من نيويورك ممثِّلاً BLC Bank، تلقّى البنك اتصالات من نحو عشرة مصارف عالمية، تطلب الإستفادة من برنامج البنك وكيفية التسويق له ومساعدتها والإستفسار عن كيفية اختيار النساء ودعمهنَّ، معتبرا" أن هنا يتطلب من المؤسسات ذات الخبرة أن لا تكون أنانية، وتعطي خبرتها ودعمها، فتبادل المعلومات والنجاح هو ما يدفع الشركة أو المصرف لأن يكون عضواً فعالاً ومساهماً، حيث يضطر الممثل عن هذا المصرف أن يعطي من وقته ويسافر ودون أي مردود مادي، بل على العكس فالهدف منها زيادة عدد الشركات التي تعي هذه المسؤولية وتتجه الى هذا المجال. يضيف القصار أنه بالنسبة للمصارف، يجب أن يتم تعريفها بمدى استفادتها المالية من دعم المرأة، كتجربة BLC Bank الذي يختار إقراض المرأة اذ انّ نسبة تخلّف المرأة عن الدفع متدنيّة.
ويقول القصار في حديثه للموقع، ان BLC Bank ومنذ انتقال ادارته لمجموعة فرنسبنك بإدارة رئيس مجلس الادارة المدير العام موريس صحناوي، أجرى البحث عما يمكن أن يميّز البنك عن غيره من المصارف ويعطيه رونقا" مختلفا"، وتبيّن بعد دراسة، أن لبنان يمكن أن يصبح مثالا" في منطقة الشرق الاوسط لكل الدول العربية حيث أن دور المرأة فيه مميّز، فهي عدا عن أنها تشكل ما يزيد عن 50 في المئة من عدد السكان، ذات مستوى ثقافي عالي، تلعب دورا" في لبنان البلد الذي يُصدّر الطاقات والخبرات للخارج وخصوصا" من الرجال.
وحسب الدراسات فإن عددا"كبيرا" من الرجال وبعد الانتهاء من دراسته الجامعية، يتجه للبحث عن وظيفة في الخارج بينما تضطرّ الفتيات لصعوبة السفر بالنسبة لهن في بلداننا للبقاء، وهنَّ يمثِّلْنَ عددا" كبيرا" من الطاقة البشرية العاملة ومن المستهلكين،  لذلك قرر  BLC Bank أن يولي أمور المرأة اهتماماً متزايداً عن المصارف الاخرى، وقام بمراقبة ما يحصل من برامج في بلدان العالم، ليجد BLC Bank أن المناهج التي تتّبعها الكثير من الدول متقدّمة في هذا المجال. فالبنك يسعى لتغيير النظرة الى المرأة فهي قادرة عند اعطائها دوراً أساسيا"، أن تغيّر في المجتمع والبيئة. وأضاف القصار أن هذه الاسباب دفعت BLC Bank الى الدخول في منتديات كبيرة في هذا المجال على الصعيد العالمي للاستفادة من خبرتهم مثل UN WEPS الذي يركِّز على دور المرأة، لافتاً الى أن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، كان قد حضر الاجتماع الاخير واتخذ قراراً بعدم عقد أي اجتماع للأمم المتحدة من أي نوع كان، اذا لم يكن فيه دورٌ أو مشاركة للمرأة وهو قرار حظي بترحيب كبير من قبل الحاضرين. فالأمم المتحدة أولت أهمية لهذا الأمر ، ونحن في لبنان لسنا من الدول المتأخرة، لكن يمكننا أن نكون قدوة للدول العربية المجاورة والتي بدورها لديها هذه النظرة الى لبنان لأن المرأة فيه مثقفة ويمكن لها أن تتسلم مناصب ادارية وقيادية، وهي تقوم بهذا الدور خصوصاً بسبب بحث الشباب عن فرص عمل في الخارج.
واشار القصار الى أن المرأة كمستهلك لديها التزام أكثر من الرجل بالدفع ونسب التخلف عن الدفع أقل منها لدى الرجل فهي أقل مغامرة وتركّز عملها نحو تطوير عائلتها، لافتا الى ان العنصر النسائي في الادارة أفاد البنك أيضا" اذ انّ النساء بطبيعتهنّ حذرات أكثر في اتّخاذ القرارات و لا يجازفن.
وعرض القصار خلال حديثه للبرامج التي يقدمها البنك للنساء، كجائزة Brilliant Lebanese awards التي توجه من خلالها الى النساء من كافة شرائح المجتمع وليس فقط من زبائنه. والملفت أن معظم اللواتي فُزن بالجائزة لسنَّ من زبائن البنك، وهو أمر يعتزّ به BLC Bank ونجح فيه.
وبالعودة الى الوراء يجد البنك أن النساء اللواتي فُزن بجوائز منه، فُتحت لهن آفاق كبيرة في لبنان والخارج في مجالات مثل المطاعم والاعلانات والتجارة وغيرها وهو أمر يفخر به البنك ويُقرّ القصار بأن هذه النساء كفوؤات وحصلت على الشعلة الأولى للتطور والانطلاق.
وقال القصار أن اعداد القروض الجديدة للأعمال الصغيرة الممنوحة من البنك للنساء، قد زادت بنسبة 48 في المئة في نهاية عام 2015 مقارنة بنهاية عام 2014 في الوقت نفسه باتت النساء تُشكلنّ نسبة 32 في المئة من اجمالي زبائن المصرف بنهاية 2015 .
يقوم BLC Bank أيضا" بدورات تدريبية تشمل غير العملاء من خلال مبادرة we initiative وهو برنامج ملتزم بتمكين المرأة في الاقتصاد، ويُقدم منتجات وخدمات مالية وغير مالية تشمل ورش العمل والانفتاح على الاسواق والتدريب والخدمات الاستشارية. هذه الخدمات أيضاً غير محصورة بعملاء البنك، و تُكلّف المصرف مزيداً من النفقات ولا تعود عليه بأي مردود على المدى القصير بل على المدى الطويل من خلال تحسين وضع البلد و ازدياد عدد العملاء من العنصر النسائي، فالبنك يقوم بإيلاء أمور المرأة المزيد من الأهمية والدعم عن غيره من المصارف، ولا يقتصر دعمه على المرأة في المدينة، بل يطال المرأة الريفية وتمكينها من تحسين وضعها ودعم عائلتها والبقاء في منطقتها لتفادي نزوحها الى المدينة.
وأضاف القصار:"اعترافا" بجهودنا في دعم تمكين المرأة اقتصاديا"، فزنا بجائزة "أفضل بنك في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي يدعم الأعمال التي تملكها أوتديرها النساء" والتي تقيمها سنوياً غرفة الصناعة والتجارة الأميركية-AmCham MENA Council Women In Business Awards. أقيمت المنافسة بين تسع دول من منطقة الشرق الاوسط (أبوظبي، الجزائر، البحرين، مصر، الاردن، لبنان، المغرب، فلسطين، تونس). وقد رشحتنا غرفة الصناعة والتجارة الأميركية كوننا المصرف الرائد في دعم النساء في الأعمال. تمّ اختيار الفائزين من قبل لجنة من تسعة حكام يمثل كل واحد منهم الدول المشاركة وذلك ضمن عملية تقييم دقيقة."
وفيما يتعلق بالاقتصاد اللبناني اكتفى القصار بالقول أن على السياسيين الاتفاق على انتخاب رئيس للجمهورية للبلاد وهو مطلب كل الشعب اللبناني الذي يئس ولم يعد لديه طموح بمطالب أهم.

حاوره باسل الخطيب لموقع Business Echoes
bassel@businessechoes.com

 

 



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2017 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة