الخميس ٢٧ تموز ٢٠١٧
مهندسو لبنان في زحلة والضبية واليوم صيدا
19-03-2017 | 15:50
مهندسو لبنان في زحلة والضبية واليوم صيدا

إفتتحت نقابة المهندسين مبنى النقابة الجديد في صيدا، وذلك في إحتفال اقيم في قاعة المبنى، برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممثلا برئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب بهية الحريري.
وتخلل الحفل تكريم لنقيب المهندسين الأسبق وابن مدينة صيدا صبحي البساط، في حضور النائب ميشال موسى، رئيس بلدية صيدا محمد السعودي، نائب رئيس المكتب السياسي لـ"الجماعة الاسلامية" الدكتور بسام حمود، الدكتور عبد الرحمن البزري، نائب رئيس مجلس الجنوب جان مخايل، قائد منطقة الجنوب الاقليمية لقوى الامن الداخلي العميد سمير شحادة، رئيس فرع مخابرات الجيش في صيدا العميد ممدوح صعب، المدير الاقليمي للامن العام في الجنوب الرائد علي قطيش، قنصل ساحل العاج رضا خليفة، رئيس المركز الكاثوليكي للاعلام الاب عبدو ابو كسم، نائب رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب عمر دندشلي، منسق عام "تيار المستقبل" في الجنوب ناصر حمود، النقيب السابق للمهندسين سمير ضومط، وعدد من اعضاء مجلس بلدية صيدا، وفاعليات. وكان في استقبالهم النقيب خالد شهاب واعضاء مجلس النقابة.
بعد النشيد الوطني، وكلمة ترحيبية من عضو مجلس النقابة ميشال متى، ألقى شهاب كلمة، قال فيها: "إنها مناسبة انتظرناها طويلا، وأسس لها الاولون في تشييد هذا المبنى الجميل في مدينة البحر والعلم والشهداء، في مدينة باني لبنان الحديث الرئيس الشهيد رفيق الحريري، مدينة الشهيد معروف سعد، عاصمة الجنوب صيدا، المدينة العريقة، القديمة العهد، مدينة الهندسة والتراث والتاريخ والحضارة".
وأضاف: "نفتتح اليوم هذا الصرح كما افتتحنا قبله مركزي زحلة وضبيه، ولاحقا سيتم افتتاح مبنى النبطية خدمة للمهندسين وعائلاتهم، وخدمة للمواطنين كل المواطنين في تفاعلهم مع النقابة. نفتتح اليوم هذا المقر ضمن خطة التوسع العملانية التي وضعتها النقابة، ليس فقط لتأكيد القدرات على خدمة المهندسين المنتسبين، وتسهيلا لعمل المتعهدين والمقاولين ومنشئي الأبنية والعقاريين فقط، بل ايضا لتحويله إلى صرح علمي كبير يخدم أبناء المنطقة بكل تطلعاتهم الهندسية والوطنية لمعالجة المشاكل التي يواجهونها على المستويات كافة، فجميعنا نعمل من اجل تحقيق أهداف المهندسين والنقابة، ومن اجل بناء هذا الوطن. ولا يسعنا إلا أن نذكر أن فضل هذا الافتتاح يعود إلى تراكم عمل انطلق مع الأولين من النقباء وأعضاء مجلس النقابة، وأقول لهم ولمن سبقهم، انتم رجال لبنان الحقيقيون، وانتم البناؤون والمطورون، ولولا عطاءاتكم وتضحياتكم في اعتى الظروف واحلكها، لما كنا وقفنا هذه الوقفة الإبداعية الراقية خدمة للنقابة وأهلها"، شاكرا "الزميل والصديق النقيب صبحي البساط الذي تم بعهده شراء ارض العقار بهدف إشادة هذا المركز".
وقال: "تعبق الأعمال في نقابة المهندسين متسابقة مع الوقت لتبرهن للجميع قوة المبادرة الرائدة التي يقودها المهندسون في مؤسساتهم الخاصة والعامة في بناء البلاد على اسس متينة وقوية تؤسس للأجيال المقبلة، فإبداعات المهندسين وبصماتهم الموجودة في الأبنية والمنشاءات والصناعة والزراعة والبيئة، في الطرقات والكهرباء والمياه وسلامة الغذاء وغيرها، في كل ما له علاقة بحياة الانسان في اليابسة والبحر والفضاء. وتضخ وظائف وأعمال وحركة ناشطة للعمل على تفعيل الوضع الاقتصادي، وتوفير المداخيل الكبيرة للدولة وخزينتها"، مضيفا: "من اجل ذلك سهرنا وعملنا على تطوير كل المفاهيم التي تنمي المعرفة والثقافة الهندسية في مجال الحماية والسلامة العامة لنخطو ببلادنا نحو افق جديدة من التعاطي الهندسي، على امل الانطلاق نحو الافق الاوسع في نشر المعرفة والعلم الهندسي الراقي الذي يجتاحه فوضى التخرج في الكم والنوع والاختصاص من دون دراسة وتخطيط وتوجيه".
وتابع شهاب: "يطالعوننا اليوم بمجموعة ضرائب ستفرض على القطاع العقاري من خلال فرض ضرائب أملاك مبنية على شغور الاقسام في الابنية ورفع قيمة رسم الطابع المالي على الترخيص آلاف الأضعاف وغيرها من الضرائب، ما سيؤثر مباشرة سلبا على القطاع الحيوي الذي صمد طيلة فترة الحرب وكان رافدا اساسيا للخزينة ولا يزال وأضحى رافعة للاقتصاد الوطني"، متسائلا: "كيف يمكن تحديد مثل هذه الضرائب والرسوم من دون استشارة أهل الاختصاص وتحديدا نقابة المهندسين؟".
وأردف: "اننا في نقابة المهندسين وازاء ما تقدم، نعلن رفضنا الكامل والتام لمثل هذه الضرائب غير المبنية على دراسات علمية وواقعية للسوق العقارية التي تعاني منذ سنوات من ركود لم نر مثله من قبل. ونحن في نقابة المهندسين لا نرفض الحلول وتقدمنا بدراسات كاملة حول هذا الموضوع فالمطلوب البحث فيما بين المسؤولين والقطاع الخاص وأولهم نقابة المهندسين لوضع حوافز تشجيعية لاعادة ازدهار الحركة العمرانية كما عرفناها خصوصا في عهد الرئيس الشهيد رفيق الحريري، عندها يتم المراجعة في كيفية احتساب الضرائب على اسس صحيحة ليبقى القطاع مستمرا في دعم الخزينة والاقتصاد اللبناني".
ثم تحدثت الحريري، فقالت: "قبل أيام تلقيت إتصالا من رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، وشرفني بتكليفي في أن أمثله في إفتتاح مبنى نقابةالمهندسين في صيدا والجنوب، ومبديا أسفه لعدم تمكنه من الحضور شخصيا. وإنني أرحب بنقيب المهندسين خالد شهاب والهيئة الإدارية للنقابة في بيروت، على إتمامهم هذا الإنجاز المميز، الذي إنتظرناه طويلا في هذه المنطقة التواقة دائما للتقدم والإزدهار، والعمل والإبتكار، وإحترام أهل الخبرة والإختصاص، وفي كل مجال. وهذا ما يعرفه جيدا المهندسات والمهندسون في صيدا والجنوب وفي كل القطاعات. ويأتي هذا المبنى ليتكامل مع الإنجازات الإستراتيجية لمدينة صيدا، التي أراد أهلها أن يكون لهم مسارهم الطويل في الإنجاز والتفكير لكل إحتياجات المدينة الطارئة والملحة والأساسية، على أن تبنى على أساس إستراتيجي يلبي الحاجات المستقبلية القريبة والبعيدة، ويتلاءم مع التطور الإجتماعي والإقتصادي لصيدا والجنوب".
وأضافت: "إن عملية إستعادة الثقة تحتاج إلى شراكة كاملة بين كل مكوناتنا الوطنية الإجتماعية والإقتصادية والفكرية والثقافية وكافة القطاعات الإنتاجية، من أجل مواجهة تحدياتنا باستعادة نهوضنا وتقدمنا واستكمال بناء دولتنا الحديثة. إننا على ثقة بأن اللبنانيين يمتلكون كل أسباب النجاح والتقدم والإزدهار، وكلنا ثقة بالرئيس سعد الحريري وبإرادته وشجاعته باستعادة الثقة ليبقى لبنان وطن العلم والمعرفة، والحرية والتقدم والإزدهار".
وختمت متوجهة إلى شهاب والحضور بالقول: "في موضوع ضريبة الشغور العقاري نمي الي بأنه قد ألغي، وسنتابع هذا الموضوع للنهاية، ونحن واياكم مسيرتنا طويلة".ثم جرى تكريم البساط، وقدمت النائب الحريري وشهاب درعا تكريمية له، ثم أزحيت الستارة عن اللوحة التذكارية للمبنى، حيث جالت الحريري والحضور في ارجاء المبنى.
 



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2017 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة