الجمعة ١٧ آب ٢٠١٨
ما قصة الفيزا المطلوبة لسفر اللبنانيين الى تركيا؟
30-05-2018 | 19:23
ما قصة الفيزا المطلوبة لسفر اللبنانيين الى تركيا؟

أحدث مستخدمو الفايسبوك وتويتر في لبنان بلبلة بعد ان نشر بعضهم خبراً مفاده، ان تركيا فرضت من جديد فيزا على اللبنانيين الراغبين بالسفر اليها وهو ما نفته تركيا ووكالات السفر .

وفي التفاصيل ان مجلس الوزراء اللبناني وافق في السادس عشر من ايار مايو الجاري،  على اقتراح وزارة الاقتصاد والتجارة، حماية القطاعات الانتاجية وفرض اجراءات على الواردات، وذلك بعد ورود كتب من جمعية الصناعيين بتعرضها لمنافسة غير عادلة من منتجات مستوردة من عدة دول بينها تركيا.

والاصناف التي تمت الموافقة على منع استيرادها من تركيا هي البسكويت والويفرز ومواد التنظيف.
بينما تم تحويل مواد أخرى الى المسار الأحمر حيث يتم التشدد بالمراقبة على استيرادها الى لبنان وهي كرتون صواني البيض، ورق التخديد وورق التست لاينر والالبسة الجاهزة على كافة أنواعها لأنها تدخل على اساس انها ملابس مستعملة ويتم التهرب من الضرائب.
الموضوع اليوم طرح من جديد ولكن بخلفية تهدف الى خلق بلبلة وقرارات غير صحيحة منها الادعاء ان تركيا فرضت من جديد فيزا على من يرغب بالسفر اليها من اللبنانيين وهو ما نفاه نقيب وكالات السفر والسياحة جان عبود في حديثه لموقع business Echoes  لأخبار الاقتصاد والتكنولوجيا، مشيرا الى انه اتصل بالسفارة التركية في لبنان وبالطيران التركي في بيروت والذين بدورهم اتصلوا بالخارجية التركية في أنقرة ونفوا جميعهم الخبر مؤكدين الاستمرار بالعمل كما هو مع اللبنانيين.
وأوضح عبود ان وكالات السياحة والسفر في لبنان لا تتمنى اقرار هكذا قرار لأن هذه الشركات في لبنان تستفيد جداً من سفر اللبنانيين الى المناطق التركية .

من جهته قال مصدر حكومي ان لبنان يستورد من تركيا ما قيمته ٧٧٧ مليون دولار سنويا والسلع الثلاثة التي تم حظر استيرادها تشكل اقل من ٣ بالمئة. وقد تمت عملية حظر الاستيراد من اجل حماية الانتاج المحلي وصغار المنتجين.

اما فيما يخص الملابس فلم يتم حظر استيرادها كما يشاع، بل تم حصر استيرادها بالخط الأحمر الذي يفرض مزيدا من الرقابة الجمركية لمنع التهرب الضريبي، وهذا مطلب لبناني جامع.

وحسب المصدر الحكومي فإن الجانب التركي مطلع على القضية وأيد وجهة نظر الدولة اللبنانية. وكل ما عدا  ذلك من اخبار وتلفيقات لا تعدو كونها عملية تحريض هدفها ليس الاساءة للحكومة وحسب وإنما الاساءة للاقتصاد الوطني وصغار المنتجين اللبنانيين اضافة الى الاساءة للعلاقات مع تركيا. والجهات التي تقف خلف الحملة المفبركة معروفة.

في المقابل صدر بيان عن السفارة التركية في لبنان بفيد ما يلي:
اعتبارا من اليوم لا يوجد تغييرات في نظام التأشيرات الى تركيا بالنسبة للمواطنين اللبنانيين. 

لا حاجة الى تأشيرة دخول لمن يرغب من أصحاب جوزات السفر الدبلوماسية والرسمية والخاصة في السفر إلى تركيا بغرض السياحة أو المرور، على ان لا تتخطى مدة الاقامة 90 يوما خلال ستة اشهر ابتداءً من اول دخولهم الى الاراضي التركية.
خاص باسل الخطيب لموقع Business Echoes

لا يحق لأي كان نقل او اعادة نشر الخبر دون ذكر المصدر



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2018 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة