الأربعاء ١٥ آب ٢٠١٨
للمدير الذي يسبح عكس التيار
15-05-2018 | 11:05
للمدير الذي يسبح عكس التيار

على الرغم من أن الشركات تستثمر الكثير من الوقت والجهد لتوظيف أفضل المواهب، إلا أنها قد تتجاهل توفير الاحتياجات اللازمة للموظفين بعد توظيفهم لضمان بقائهم في الشركة وعدم تركها.

ومن أجل الاحتفاظ بأفضل الموظفين ينبغي أن تتفهم الشركة أولاً الأسباب التي تجعلهم يأخذون قراراً بترك العمل، وذلك فقًا لتقرير نشرته شركة AtmanCo.

  • عدم الاستماع للموظفين
    ما الفائدة من عقد الاجتماعات مع الموظفين، واستشارتهم حول مشروع محدد، وسؤالهم عما يمكن تطويره في الشركة، إذا كان المدير سيقوم في النهاية بالتصرف بطريقته.
    ومن المفهوم أن المدير ينبغي أن يكون قادراً على اتخاذ القرار وتسوية الأمور، إلا أنه على الجانب الآخر يجب أن يستمع إلى الموظفين.
     
  • التفريق بين فريق العمل
    يتبع بعض المديرين منطق "فرق تسد" في التعامل مع فريق العمل، إلا أن الاختلافات بين الموظفين سوف تؤثر سلباً على معنوياتهم وعلى الشركة كلها.
    وبدلاً من منطق "فرق تسد" يجب أن يحاول المدير تحسين التواصل والتعاون بين الأقسام.
     
  • التركيز على السلبيات
    إذا كان المدير من النوع الذي يركز على السلبيات أو يوجه نقداً هداماً لأنه لا يرضيه أي شيء، أو لأنه يريد دائماً أن تكون له الكلمة الأخيرة، فسوف يؤدي ذلك في النهاية إلى ترك الموظفين الشركة.
     
  • عدم التعامل بعدل مع الموظفين
    العدل لا يعني المساواة، لأنه إذا تمت المساواة بين جميع الموظفين فسيأخذون نفس الأجور والمكافآت حتى لو كان هناك من يعمل أكثر من آخرين، فالشركة توظف أشخاصاً لديهم مهارات وخلفيات ثقافية واجتماعية مختلفة، وتعني المعاملة العادلة قدرة الشركة على التعرف على هذه الجوانب المختلفة وتقديم التعويضات العادلة لكل شخص بناءً عليها.
     
  • عدم تقديم عرض تنافسي
    يترك كثير من الموظفين شركاتهم في الوقت الحالي بسبب شعورهم بأن هناك مكاناً آخر يمكن أن يمنحهم أكثر مما تمنحهم شركاتهم. ولا يتعلق العرض التنافسي بالرواتب فحسب، لكنه يشمل أيضاً حزمة تعويضات عادلة.
     
  • إجبار الموظفين على السباحة عكس التيار
    دفع الموظفين للقيام بأشياء لا يحبونها ولا تتوافق مع طبيعتهم لن يعزز مهاراتهم بقدر ما سيدفعهم لترك العمل، فلا يمكن دفع موظف حساس ومتوتر للتعامل مع عملاء جدد، لأن ذلك لن يجعله يترك العمل فقط ولكن سيؤثر على العلاقات مع العملاء.
    وعلى الجانب الآخر إذا تولى هذه المهمة شخص يحب التحدي ولديه تسامح وقابلية للتعرض للضغط الشديد وقدرة على التعامل مع رفض العملاء لعرضه فسوف تزداد نسبة نجاح المهمة.
     
  • الإدارة الجزئية أو التفصيلية
    هي شكل من أشكال الإدارة التي يتحكم المدير خلالها بشكل دقيق في عمل موظفيه بالتفصيل، وهذا النوع من الإدارة يؤدي لفقدان أفضل الموظفين خاصة إذا كانوا من جيل الألفية. وما يتجاهله بعض المدراء هو ان هناك الكثير من الطرق لمراقبة عمل الموظفين دون إحباطهم مثل التواصل وتمكين الموظف والتخطيط الأسبوعي.
     
  • عدم منح الموظفين فرصة للنمو
    إذا شعر الموظفون بأنهم لا يتطورون في مكان عملهم فسوف يغادرونه على الفور.
     
  • عدم سؤال الموظفين عن آرائهم
    يجب أن يسأل المدير الموظفين باستمرار عن آرائهم الخاصة بالتطوير، لأنهم من يتعاملون بشكل مباشر مع مقترحات العملاء وشكواهم، ويتابعون سير العمليات يوميًا ويعرفون أدق تفاصيلها.
     
  • بيئة عمل تفتقر إلى المرح
    على الرغم من أن بيئة العمل يجب أن تكون جادة للتركيز على إنجاز المهام، إلا أن ذلك لا يعني أن تفتقر لأجواء المرح والمتعة، فالموظفون يمضون عادة وقتاً أطول في العمل مما يقضونه في البيت، لذلك فهم يحتاجون إلى أجواء مرحة تخفف من ضغوط العمل.


RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2018 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة