الخميس ١٤ كانون الأول ٢٠١٧
لائحة سوداء بـ 17 دولة ملاذات ضريبية
06-12-2017 | 10:32
لائحة سوداء بـ 17 دولة ملاذات ضريبية

بعد مفاوضات اللحظة الأخيرة، وضع الاتحاد الأوروبي 17 دولة في قائمة سوداء مشتركة للملاذات الضريبية الآمنة، وبذلك اتخذ إجراء موحدا لأول مرة ضد الدول التي ترفض تقديم المساعدة للاتحاد من أجل مكافحة التهرب الضريبي.

وفي الوقت الحالي قد تفقد البلدان المدرجة في القائمة السوداء إمكانية الاستفادة من أموال الاتحاد الأوروبي. ولكن سيتم اتخاذ تدابير صارمة ممكنة في الأسابيع المقبلة.

وأعطت تسريبات "وثائق بارادايز" في نوفمبر تشرين الثاني الماضي دفعاً للخطة، بعد كشفها عن بعض الاساليب المعقدة لتهرب اثرياء العالم من دفع الضرائب عبر شركات اوفشور.
وقال وزير المالية الفرنسي برونو لومير، للصحافيين في بروكسل، انه تم إقرار على مستوى الاتحاد الاوروبي قائمة بالدول التي لا تبذل جهودا كافية لمكافحة التهرب الضريبي.

وبذل الاتحاد الاوروبي جهودا حثيثة لأكثر من سنة، لانجاز القائمة، وسط قلق دول اوروبية صغيرة تفرض ضرائب منخفضة، مثل ايرلندا ومالطا ولوكسمبورغ من أن يؤدي ذلك الى مغادرة الشركات المتعددة الجنسيات.

والدول المدرجة على اللائحة هي:

  • ساموا الأميركية
  • البحرين
  • بربادوس
  • غرينادا
  • غوام
  • ماكاو
  • جزر مارشال
  • منغوليا
  • ناميبيا
  • بالاو
  • بنما
  • سانت لوسيا
  • ساموا
  • كوريا الجنوبية
  • ترينيداد
  • توباغو
  • تونس
  • الامارات العربية المتحدة

وقالت المصادر ان 47 دولة اخرى أدرجت على قائمة رمادية.

وسعت بريطانيا بشكل خاص الى منع صدور القائمة خشية ان تشمل جيرزي والجزر العذراء التابعتين للتاج البريطاني.

وكانت المسودة الاولية تشمل 29 دولة قبل ان يقلص مسؤولون اوروبيون كبار عددها. وكانت الانقسامات بارزة في الايام القليلة الماضية حول من ستشمله الصيغة النهائية.

وأقر مفوض الشؤون الاقتصادية في الاتحاد الاوروبي بيار موسكوفيسي قبيل الاعلان الرسمي ان اللائحة تضم عددا أقل من الدول العشرين التي كان يجب وضعها على الللائحة السوداء، لكنه اعتبر انها لا تزال تشكل انتصاراً اولياً، ينبغي أن يرافقه انتصار آخر، وحثّ الدول الأعضاء على ألا تتحلى بالسذاجة، بشأن الالتزامات، للتأكد من أنها قوية لتضع عقوبات رادعة، لأنه يجب أن تتم مواصلة الضغط على البلدان الأخرى.

وتعد اللائحة أحدث المساعي الدولية لمكافحة التهرب الضريبي الذي يزداد اعتباره مسألة اخلاقية في اعقاب نشر منظمة الامن والتعاون في اوروبا قائمة بالملاذات الضريبية غير المتعاونة.
كما وجهت المفوضية الأوروبية في الوقت الحاضر رسائل إلى نحو ستين دولة لمطالبتها بالالتزام بإجراء إصلاحات، مهددة بإدراجها على هذه القائمة.

وتعود فكرة وضع قائمة للملاذات الضريبية مشتركة لجميع دول الاتحاد الأوروبي إلى أبريل/نيسان 2016، بعد فضيحة  وثائق بنما، عندما ندد الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين (آي سي آي جي) بنظام تهرب ضريبي واسع النطاق على صعيد العالم.

يبقى السؤال كيف ستضمن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ان تقوم تلك الدول المعنية بالإصلاحات، وكيف تتم متابعة القضية.

وكالات



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2017 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة