الأحد ٢٤ أيلول ٢٠١٧
فتوح: التقلبات السياسية المتسارعة امتد اثرها إلى الإقتصاد العربي
04-05-2017 | 23:02
فتوح: التقلبات السياسية المتسارعة امتد اثرها إلى الإقتصاد العربي

انطلقت في لندن أعمال القمة المصرفية العربية الدولية لعام 2017 التي ينظمها اتحاد المصارف العربية بعنوان "Finance in an Unpredictable World"، بمشاركة حشد من كبار المسؤولين في المؤسسات المالية والمصرفية العربية والدولية.
حضر حفل الافتتاح سفراء عدد من الدول العربية من بينهم: دولة الإمارات العربية المتحدة سليمان حميد المزروعي، قطر يوسف بن علي الخاطر، لبنان انعام عسيران، مصر ناصر كامل، الأردن مازن الحمود، الجزائر عمار عبة، دولة فلسطين مانويل حساسيان، موريتانيا محمد يحيى سيدي سايبا، السودان محمد عبد العلي ألطم، تونس نبيل عمار، اليمن ياسين سعيد نعمان.
إفتتحت اعمال القمة بكلمة للأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح استعرض فيها واقع المنطقة العربية بما تشهده من تحولات وإضطرابات وحروب، وما خلفته من تأثيرات سلبية على النمو والتنمية الإقتصادية بالمنطقة العربية ككل ، وأدت إلى تفاقم البطالة والفقر والأمية والتي أصبحت من أعلى النسب في العالم.
كما استعرض التحولات السياسية والإقتصادية الواسعة النطاق، بينها الأزمة المالية العالمية، وتغيير القواعد الإقتصادية والمالية والمصرفية التي كانت سائدة، يليها أزمة منطقة اليورو المستمرة منذ اكثر من ست سنوات وتأثيراتها العميقة على الإقتصاد الأوروبي، إضافة إلى المخاوف الكبيرة من إنفجار أزمة مالية عالمية جديدة مركزها الصين هذه المرة.
ولفت إلى ان العالم اليوم يشهد تفكك كتل سياسية ونشوء تحالفات جديدة ما يضعنا أمام مرحلة من عدم اليقين، ومضيفاً انه يجب ادراك حجم التحديات حيث امتد الأثر السلبي لهذه التقلبات السياسية المتسارعة إلى معظم الإقتصاد الكلي في الدول العربية.
وأوضح ان رسالة هذه القمة الدولية تتمثل بالدعوة إلى فصل السياسة عن الإقتصاد بحيث يتحرر الإقتصاد من تأثيرات النزاعات السياسية التي قد تطول، فيما هناك مجتمعات تحتاج إلى التنمية بمعناها الإنساني والإجتماعي.
من جهته، اكد رئيس مجلس ادارة اتحاد المصارف العربية الشيخ محمد الجراح الصباح ان الاخطار لا تزال جدية وتهدد الاستقرار المالي، مشيرا الى غموض السياسات الاقتصادية وزيادة عدم اليقين بالاوضاع السياسية سواء في الولايات المتحددة الاميركية او في اوروبا او المنطقة لعربية او شرق اسيا.
واضاف ان المنطقة العربية تواجه اليوم مخاطر جمة تؤثر بشكل كبير على الاوضاع الاقتصادية والمالية فيها، اذ لا يزال هبوط اسعار النفط والصراعات المستمرة يشكلان ضعطا كبيرا على اقتصاد المنطقة العربية، وتتسبب اجواء عدم اليقين الناجمة عن الحروب في كل من العراق وليبيا وسوريا واليمن في إضعاف الثقة بالمنطقة، مشيرا الى ان المنطقة العربية حققت نموا خلال العام 2016 بلغ 3.4% مع تحسن طفيف متوقع في عام 2017، لافتا ان هذه التوقعات تتسم بقدر كبير من عدم اليقين بسبب تقلب اسعار النفط واستمرار الصراعات الاقليمية.
وعن القطاع المالي العربي، اكد الصباح ان هذا القطاع حافظ على صلابته في اعقاب انخفاض اسعار النفط، لكن هناك نقصا في السيولة، ومن المرجح ان تتدهور جودة الاصول ويتباطأ نمو الودائع المحلية بشكل كبير، خصوصا الحكومية منها بسبب انخفاض عائدات النفط.
ورأى ان تأثير إستفتاء بريطانيا وتأييدها الخروج من الاتحاد الاوروبي على المنطقة العربية لا يزال حتى الآن محدوداً.
ثم تحدثت المستشارة التنفيذية للجنة التنفيذية في البنك المركزي الأوروبي ميشيل كاباريلو، تلاها الرئيس التنفيذي لجمعية المصرفيين البريطانيين أنطوني براون.
وشهدت القمة حفل تكريم رئيس مجلس إدارة مجموعة سامبا المالية - المملكة العربية السعودية عيسى بن محمد العيسى لنيله جائزة الشخصية المصرفية العربية لعام 2017
وكان مجلس إدارة اتحاد المصارف العربية إختار العيسى لجائزة الشخصية المصرفية العربية لعام 2017 بالاجماع، والتي تعد أرقي جائزة يقدمها اتحاد المصارف العربية سنويا لأكثر الشخصيات المصرفية العربية تميزا وقيادة.
وأعرب عيسى العيسى عن إعتزازه وفخره بالحصول على هذه الجائزة المرموقة من اتحاد المصارف العربية الذي يعتبر من بين اعرق المنظمات العربية التي تعنى بتوحيد جهود العمل المصرفي العربي وتذليل التحديات التي تقف أمام نهوض الصناعة المصرفية والمالية العربية ويضطلع بدور ريادي في تطوير آفاق الصناعة المصرفية وتبني أرفع المعايير التي من شأنها الإرتقاء بالممارسات الإحترافية للمؤسسات المصرفية المالية العربية وتعزيز آدائها ورفع درجة تنافسيتها.
كما شهدت القمة تكريم وزير المالية القطري علي شريف العمادي بجائزة الرؤية القيادية لعام 2017، تقديرا لجهوده المميزة في تطوير الصناعة المصرفية العربية التي حقق خلالها إنجازات عملاقة كان لها الفضل الكبير في دعم الإقتصاد الوطني، وتحريك العجلة الإقتصادية في دولة قطر، إضافة إلى دوره المشهود في تطوير مجموعة بنك قطر الوطني QNB، ورسم سياسة نموها وإنتشارها وإدارة دفة إنطلاقتها التوسعية الكبرى، وحولها خلال عقد من الزمن إلى أكثر البنوك أمانا وربحية في المنطقة والعالم.



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2017 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة