السبت ٢٣ أيلول ٢٠١٧
عيديّة موظفي مصارف لبنان
21-12-2016 | 19:33
عيديّة موظفي مصارف لبنان

وقع رئيس جمعية مصارف لبنان جوزف طربيه ورئيس اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان جورج الحاج، على تجديد عقد العمل الجماعي لموظفي المصارف لعامي 2016 و 2017، والذي يشمل اقرار نظام الاستشفاء لموظفي المصارف بعد تقاعدهم.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي في مقر الجمعية بحضور ممثلين عن مصارف لبنان وعن موظفي المصارف.
طربيه قال ان  عقد العمل الجماعي قد نظم العلاقة بين المصارف وموظفيها وبقي موضوع استشفائهم بعد بلوغهم سنّ التقاعد وتركهم الخدمة، مشيرا الى ان عقد العمل الجماعي عن عامي 2013-2014 أقــرّ للموظفين الإفادة من الاستشفاء بعد بلوغهم سن التقاعد. وقد تم اليوم وضع الآلية التطبيقية لهذا النظام، التي يمكن إيجازها بالآتي:

  • تأمين حق الإستمراريّة الإستشفائيّة بعد التقاعد، والمعروف في قطاع التأمين بنظام " سي. بي.أو"   CPO لجميع موظفي المصارف.
  • إمكانية توفير هذه التغطية الصحية من خلال شركة تأمين متعاقدة مع المصرف أو الصندوق التعاضدي لموظفي المصارف، على أن يتحمّل الموظف المستفيد قسط التأمين.
  • عدم إدخال أي إستثناء على عقد التأمين لم يكن موجوداً قبل التقاعد.
  • تسعير بوليصة التأمين الإستشفائي في الدرجة الثانية بالإستناد الى التسعيرة الواردة في جدول الأسعار المصرّح به سنوياً الى إدارة المصرف بعد بلوغ الموظف سنّ التقاعد.
  • إذا توافر لدى أحد المصارف نظام خاص لتأمين التغطية الصحية للمتقاعدين أكثر إفادةً لهؤلاء، يبقى هذا النظام معمولاً به.

وقال طربيه مما لا شكّ فيه أن عقد العمل الجماعي أسهم الى حدّ كبير في تأمين الإستقرار المهني والأمان الإجتماعي لآلاف العائلات اللبنانية على مدى عقود من الزمن، وهو حصيلة جهود مضنية بذلها أصحاب الأيادي البيض من المسؤولين المتنوّرين في جمعية المصارف ومن النقابيّين المخلصين الملتزمين فعلاً لا قولاً بمصلحة القوى العاملة وضمان حقوقها المشروعة.
واضاف إنّ المؤسّسات المصرفية باتت اليوم، بفضل إقرار آلية تطبيق النظام الإستشفائي للمتقاعدين، من المؤسّسات الإقتصادية القليلة في القطاع الخاص التي تؤمّن للعاملين فيها تغطية صحيّة أثناء مزاولة العمل وكذلك الحق بها بعد التقاعد إذا قرر الموظف ممارسة هذا الحق.  وفي ذلك تأكيدٌ إضافي على عمق التزام المصارف، وجمعيّتها، بتوفير أفضل سبل العيش الكريم لأسرة العاملين في هذا القطاع أثناء العمل وبعد تركه. وإننا نتطلّع الى أن تُعَمَّم التغطية الإستشفائية على جميع العاملين في لبنان عبر إقرار مشروع قانون ضمان الشيخوخة الذي نسعى الى تحقيقه جنباً الى جنب مع الهيئات الإقتصادية كافة، لافتاً الى ان ضمان الشيخوخة هو الحل النهائي والشامل للضمان الصحي بعد التقاعد على المستويين القطاعي والوطني، حيث الشباب يضمن كبار السن وحيث الأصحّاء يضمنون المرضى.
وتوجه طربيه بخالص الشكر والتقدير الى لجنة الشؤون الإجتماعية في جمعية المصارف برئاسة الزميل الدكتور تنال الصباح، وبمعاونة مجموعة من الخبراء واكبوا عمل اللجنة، كما لإتحاد نقابات موظفي المصارف برئاسة السيد جورج الحاج، على ما كرّسوه من جهود حثيثة ودؤوبة مكّنتنا من التوصّل معاً الى هذه النتيجة المُرضية والمتوازنة، ومن تحقيق هذا الإنجاز لصالح الأسرة المصرفية بكامل أعضائها.
وختم : أخيراً، إن عقد العمل الجماعي الذي نصادق على تجديده اليوم لسنتي 2016-2017، يعبّر عن حرص الجمعية على توثيق التعاون المثمر والبنّاء بين أفرقاء العمل في الأسرة المصرفية بحيث يتأمّن للعاملين في القطاع المصرفي مستوى معيشي لائق، وللمؤسّسات المصرفية، الإستقرار والنموّ الكفيلان بتعزيز دورها في النهوض بالبلاد وفي التنمية الإقتصادية والإجتماعية.  مبروك للجميع هذه العيدية مع إطلالة سنة جديدة وعهد جديد نرجو منهما كلّ الخير للبنان واللبنانيّين.
من جهته رئيس اتحاد نقابات موظفي مصارف لبنان جورج الحاج، جدّد التأكيد بأن سياسة التفهّم والتفاهم كانت وستبقى الخيار الصحيح لمعالجة شؤون وشجون اطراف الانتاج ، معتبرا ان هذا الشعار الذي اختاره اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان منذ مطلع السبعينيات ما زال مستمراً حتى اليوم ، وخير دليل اننا نلتقي لنوقع مع جمعية مصارف لبنان عقد العمل الجماعي لعامي 2016 ـ 2017
وقال الحاج سنحافظ بعد التوقيع على مكتسبات حققها العاملون في القطاع المصرفي من خلال عقد عمل جماعي يُعتبر الافضل بين عقود العمل الجماعية، مشيرا الى ان تفّهم اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان لواقع القطاع المصرفي ، والتفاهم مع مجلس ادارة جمعية مصارف لبنان على تجديد عقد العمل الجماعي، سيؤديان من جهة إلى المحافظة على استقرار العمل في القطاع المصرفي فيبقى الداعم الاساسي للاقتصاد الوطني ، ومن جهة أخرى على مكتسبات ومنح وتقديمات كانت وما زالت مستمرة منذ سنوات فميّزت العاملين في القطاع المصرفي عن سواهم من العاملين في القطاع الخاص ، ومن هذه المكتسبات على سبيل المثال وليس الحصر ، المنح المدرسية ، بدل النقل ، العناية الطبية ، تعويض نهاية الخدمة وغيرها من المنافع التي من شأنها ان تؤمن حياة مستقرة لزملائنا المصرفيين .
وأكد الحاج أن اتحاد نقابات موظفي المصارف سيعمل يداً بيد ، مع مجلس ادارة جمعية مصارف لبنان خلال الفترة المقبلة من اجل معالجة موضوعين :

  • اقناع ادارات المصارف التي تطبق نصوص العقد استنسابياً احترام كل نصوصه.
  • السعي مع مجلس ادارة جمعية مصارف لبنان لزيادة عدد ادارات المصارف المنضوية في الصندوق التعاضدي لموظفي المصارف الذي انشئ من اجل تأمين نظام استشفائي للمتقاعدين يغطي مصاريف استشفائهم بعد تركهم العمل .

واضاف : اننا على ثقة بأن تعاوننا سيؤدي حتماً إلى تحقيق المبتغى ، واننا لن نتوانى عن تقديم كل مساعدة من شانها ان تخفف من كاهل الضائقة الاجتماعية على زملائنا المصرفيين وبالاخص في ما يتعلق بموضوع التقاعد.
وتوجه بالشكر من رئيس واعضاء مجلس ادارة جمعية مصارف لبنان على تجاوبهم وتعاونهم معنا لتجديد العقد لعامي 2016 ـ 2017 .

 

 



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2017 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة