السبت ٢٢ تموز ٢٠١٧
صفير: جمعية المصارف لا يمكنها الوقوف بوجه لعبة الامم
23-06-2017 | 16:13
صفير: جمعية المصارف لا يمكنها الوقوف بوجه لعبة الامم

أقام رئيس مجلس إدارة بنك بيروت، الدكتور سليم صفير، حفل إفطار في مطعم seray في وسط بيروت، تكريما للاعلاميين في حضور نقيبي الصحافة والمحررين عوني الكعكي والياس عون، واعضاء "لائحة التغيير حتما" فادي عسلي، فادي داعوق، جان رياشي، ماريو سرادار، سامر عيتاني، طارق خليفة، وائل الزين، وحشد كبير من الشخصيات الإعلامية والإقتصادية.
وفي كلمة له قال صفير، "ان هذا اللقاء السنوي عزيز علي لأنني أشعر فيه أنه أصبح بيننا "خبز وملح"، والقطاع المصرفي اليوم بحاجة إلى خبز وملح مع الجسم الصحافي وبحاجة إلى فهم وتفهم أكبر في ما بيننا".
اضاف: "لقاؤنا هذه السنة يكتسب معنى مميزا لأن الظروف تغيرت في البلاد، وعلينا التحدث بصراحة لأن الأحباء لا يسعهم إلا أن يكونوا صادقين. دعوناكم إلى افطار عادي كما كل عام، إلا أن ظروف انتخابات مجلس ادارة جمعية المصارف تفرض علينا شرح حيثيات ترشيحنا ضمن "لائحة التغيير حتما".
واكد صفير ان "لائحة التغيير حتما" عنوان صغير بكلماته كبير بطموحه، وقال: "هدفنا التغيير في مجلس ادارة الجمعية وإضفاء دم جديد ونفس جديد، لنفتح صفحة جديدة بعد 23 سنة من المراوحة والبطولات الوهمية التي أخبرونا اليوم ان الهدف منها هو غزو أميركا".
واضاف: "ايها الإخوة، جمعية المصارف لا يمكنها أن تقف في وجه لعبة الامم. لا تدعوا أحدا يغشكم! علينا أن نمارس الضغط Lobbying في واشنطن ونتواصل مع الصحافة في لبنان، وعلى عملنا أن يكون دائما، منظما ومستمرا وليس مجرد زيارة لالتقاط صورة تذكارية أو تفعيل الـ PR".

واشار الى ان اهداف لائحة التغيير حتماً هي:

  • لا للتمديد ... نعم للتغيير.
  • لا للتعيين ... نعم لانتخابات ديمقراطية حرة.
  • لا لاحتكار التمثيل ... نعم للتجدد ليطال المصارف الكبيرة والمتوسطة والصغيرة والعربية.
  • لا للجمود في آلية عملِ الجمعية... نعم لتحديثها ومكننتها.
  • لا لمرور الزمن على أنظمة الجمعية وقوانينها... نعم لتفعيل المشاريع والقوانين والأنظمة المتعلقة بالتشريعات المالية والمصرفية.
  • لا للشللِ الإعلامي في الجمعية... نعم لإنشاء مركز إعلامي ومركز دراسات وبحوث وتواصل افضل مع الصحافة اللبنانية.
  • لا للتسلط... نعم للحوار البناء، لا للركود... نعم لتحديث النظام الأساسي للجمعية، ليواكب متطلبات العصر.
  • لا للفوقية ... نعم للتواضع والإنفتاح.
  • لا للاكتفاء بالقديم ... نعم لإعادة النظر في الهيكلية الإدارية للجمعية، وإنشاء "بنك معلومات" يكون في تصرف المصارف الأعضاء والمشتركين.
  • لا لحصرية القرار ... نعم لأوسع مشاركة.
  • لا لـ"مقبرة الملفات"... نعم لتفعيل عمل لجان الجمعية، وتأمين تواصلها مع مجلس الإدارة.
  • لا مكان للتقصير أو الفشل ... نعم لتحقيق أهداف الجمعية.

كذلك، ألقى نقيب الصحافة عوني الكعكي، ونقيب المحررين الياس عون كلمتين شددتا على أهمية دعم المصارف للقطاع الاعلامي، شاكرين الدكتور صفير وبنك بيروت على الدعوة.



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2017 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة