الأحد ١٩ تشرين الثاني ٢٠١٧
حفل توزيع شهادات التدريب على السلامة الغذائية في طرابلس
06-11-2017 | 01:24
حفل توزيع شهادات التدريب على السلامة الغذائية في طرابلس

وسط إحتفالية شهدتها غرفة طرابلس ولبنان الشمالي برعاية وحضور رئيس مجلس إدارتها توفيق دبوسي تم توزيع الشهادات التدريبية على السلامة الغذائية لـ 220 من أصحاب الملاحم في طرابلس والشمال، بالتعاون مع وزارة الصحة العامة وإتحاد بلديات الفيحاء حيث تعتبر الدورة التدريبية الأولى من نوعها، أطلقت بقدرات غرفة الشمال الذاتية، لما تملكه من إختصاصيين وخبراء بهذا المجال معتمدين من جهات رسمية وطنية ودولية مثال منظمة الصحة العالمية والإتحاد الأوروبي.
حضر الإحتفالية نائب دولة رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة الأستاذ غسان حاصباني ممثلاً بالمهندسة جويس حداد، رئيس اتحاد بلديات الفيحاء المهندس أحمد قمر الدين ممثلاً بالدكتور رياض اليمق، الدكتور جمال عبدو رئيس مصلحة الصحة في الشمال،الدكتور بشارة عيد رئيس قسم الصحة في طرابلس وطبيب قضاء طرابلس و الدكتور الصيدلي رنا الحسيني.
البداية كانت مع النشيد الوطني اللبناني، وكلمات لكل من الدكتور الصيدلي رنا الحسيني والدكتور بشارة عيد رئيس قسم الصحة في طرابلس وطبيب قضاء طرابلس.
إستهل الرئيس دبوسي الإحتفالية بكلمة جاء فيها:" لا بد لي بدايةً من أن أرحب بكم جميعاً وبكافة القيادات المسؤولة الموجودة معنا في هذه المناسبة ، خاصاً بالذكر نائب دولة رئيس مجلس الوزراء معالي وزير الصحة الأستاذ غسان حاصباني ممثلاً بالمهندسة جويس حداد. وأتوجه بالتبريك لأصحاب الملاحم الذين شاركوا في هذه الدورة التدريبية على السلامة الغذائية  وعلى تجاوبهم مع هذه الحملة للإرتقاء بأدائهم المهني وتقديم أفضل ما لديهم للحفاظ على الصحة العامة وهذه مسألة محورية لانها مرتبطة بصحة الإنسان وأثني في هذه المناسبة أيضاً على جهود مدير مختبرات مراقبة الجودة في الغرفة الدكتور خالد العمري".
وقال:" تعلمون أن لدينا مبادرة لإعتماد "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" وأعتقد أنكم تسجلون من خلال هذه الدورات التدريبية على السلامة الغذائية الخطوة الأولى بإتجاهها، لا سيما حينما تلتزمون جميعكم ومؤسساتكم بمعايير الجودة وإحترام المواصفات وأنتم قادرون على ذلك بما لديكم من قدرات وطاقات وكفاءات من مختلف مواقعكم المهنية والتقنية والإدارية".
وتابع:" أعود الى مبادرتنا "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" فهي تشير الى طرابلس وموقعها الإستراتيجي في شرق المتوسط، وهي المدينة التي لعبت دوراً إقتصادياً على مستوى المنطقة ولا تزال ، مما يجعل مبادرتنا قابلة للتحقيق، كما أعود لأؤكد أننا وضعنا حجر الأساس في هذه التسمية ولكن مسيرتنا طويلة، ونحن معكم ومع كل الذين يشبهونكم، لكي تصبحوا قدوة مهنية حسنة الأداء للوطن اللبناني والمحيط العربي والمجتمع الدولي".
وختم :" أشكركم وأهنئكم والشكر الموصول لنائب دولة رئيس مجلس الوزراء معالي وزير الصحة الأستاذ غسان حاصباني الذي شرفنا بزيارته في الأمس القريب، وأعلن تأييده ودعمه لمبادرتنا "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" وأكثر وأعود لأحمّل ممثلة معاليه المهندسة جويس حداد تحياتي مجدداً، ونحن معاً قطاعين عام وخاص ودائماً الى جانب كل الأنشطة وورش العمل التي تهدف الى الإرتقاء بالإنسان من أجل توفير سبل عيشه بأمن وأمان وإستقرار وإزدهار".
ألقت كلمة نائب دولة رئيس مجلس الوزراء معالي وزير الصحة، الأستاذ غسان حاصباني المهندسة جويس حداد حيث قالت:" لقد شرفني معاليه بتمثليه في هذه الإحتفالية المتعلقة بالسلامة الغذائية التي أطلقتها مشكورة غرفة طرابلس ولبنان الشمالي من خلال "مختبرات مراقبة الجودة" لديها والتي تتمحور حول توجيه الملاحم على ضرورة الإلتزام بإحترام تطبيقات مبادىء السلامة  الغذائية، وتعتبر الملاحم من أكثر المؤسسات التي تدور حولها هذه المسألة وهي الأولى من بين عدد من القطاعات التي نوليها الأولوية من بين قطاعات أخرى".
وتابعت:" لا بد لي في هذا السياق من أن أنقل تحيات معاليه وأتوجه بشكري الى الرئيس توفيق دبوسي، كما أثني على عمل مختبرات الغرفة وهي علامة مميزة ومتقدمة تسجل في مدينة طرابلس. كما أنقل تحيات معاليه لأصحاب الملاحم والى كل من خطط وساهم وشارك في إنجاح هذا المشروع، وأثني على دور القطاع الخاص وهو ركن الأساس  في مشاركة مؤسسات الدولة العامة في موضوع سلامة الغذاء. كما إعتاد المواطن اللبناني على أن ينظر الى الدولة كالملاك الحارس الذي يعمل على تأمين كافة مستلزمات الحياة اليومية. وتلقى الدولة تجاوباً كلما تدخلت الدولة في الشأن العام".
وتوجهت حداد بشكرها الى غرفة طرابلس والشمال على تنظيمها وبقدراتها الذاتية وبعمل دؤوب لزيادة وعي أصحاب الملاحم والعاملين فيها على السلامة الغذائية وهو عمل جديد في مضمار التوعية على أهمية السلامة الغذائية وتتوخى تطبيق المبدأ القائل "درهم وقاية خير من قنطار علاج ".
بعد توزيع الشهادات التدريبية أوضح الدكتور خالد العمري مدير مختبرات مراقبة الجودة أن هناك دورات مماثلة تطال جميع القطاعات الغذائية وبشكل مجاني مقدم من قبل طرابلس ولبنان الشمالي حيث كانت الدورة الأولى لقطاع الملاحم وتليها سلسلة توعية على السلامة الغذائية( مسالخ الفروج.معامل:القشدة، الألبان والأجبان، الباتيسيريات،تعبئة المياه، الحلويات الشرقية، المطاعم،السناكات والسوبر ماركات) والتي تتم تنفيذها في جميع مناطق الفيحاء أسبوعيا على الشكل التالي :أبو سمرا ،  محرم ، البلد ، التبانة ، جبل محسن.، الزاهرية ،  الميناء ، القلمون ، والبداوي .وتستغرق الدورات التدريبية على السلامة الغذائية سبعة أسابيع وكل اسبوع منطقة.

 

 



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2017 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة