الاثنين ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧
ثماني نصائح لأصحاب الشركات العائلية
20-11-2017 | 10:30
ثماني نصائح لأصحاب الشركات العائلية

يعتمد نجاح الشركات العائلية في المدى الطويل بدرجة كبيرة على الإنجازات المتتالية التي حققتها في مسيرتها السابقة. لذلك فإن أي قرار تتخذه هذه الشركات اليوم يؤثر لاحقا على نجاح جيل العائلة الجديد في المستقبل، لا سيما في ظل بروز العديد من التحديات والصعوبات التي تعيق في أغلب الاحيان تقدمها وتكون سببا رئيسيا في فشلها.

ولذلك تحتاج مثل هذه الشركات إلى توافر العديد من الخصائص التي تمكنها من الإستمرار والنمو، نستعرض أهمها كالتالي: 

1- إستمرار تعاقب الأجيال:
تتطور الشركة وتنمو عبر تعاقب الأجيال وتتكيف مع المتغيرات التي تواجهها، فمع تقدم المدراء التنفيذيين في العمر يصبح لديهم الرغبة في الابتعاد عن ممارسة الإدارة اليومية للشركة، لذلك يجب أن يكون هناك استعدادا لتعيين مدراء من الجيل الجديد. كما ويجب أن تتمتع الشركة بمستوى من التغيير الجذري مع كل قيادة جديدة، مما يشكل عاملا للإستفادة من الخبرات المختلفة وحافزا لتجديد الإستراتيجيات، إضافة إلى تحقيق النمو والربحية في المستقبل.

2- تقديم أفكار مبتكرة:
إن الشركات العائلية الناجحة ليست مجرد كيان تجاري وحسب، بل هي جزء من المجتمع والدولة، وتساهم في خدمة المجتمع من خلال تقديم الأفكار الجديدة والمبتكرة. لذا، فإن جذب العلامات التجارية المعروفة التي تقدم المنتجات أو الخدمات تلبية لحاجات المجتمع بشكل كبير، يشكل مكسبا للشركة والمجتمع على حد سواء. كما ان تقديم المنتجات والأنظمة الجديدة يساهم في الحصول على مكاسب مربحة، فالمستهلكون على استعداد لدفع مبالغ أعلى من السعر العادي مقابل الحصول على سلع غير متوافرة في أي مكان آخر.

3- الإستعداد لتقديم التضحيات:
 يجب على كل فرد من أفراد العائلة في الشركة أن يكون على استعداد لتقديم بعض التنازلات والتضحيات على حساب حياته الشخصية وموارده المالية، فالشركات التي تسعى إلى نمو أفضل هي تلك التي يقدم أصحابها تضحيات شخصية.

4- إعادة الإستثمار:
إن تضحية كل فرد ببعض من موارده المالية على المدى القصير يسمح بإعادة الاستثمار في الشركة وبالتالي الحصول على إيرادات ومكاسب مربحة، مما يساعد على التقدم والازدهار على المدى الطويل. كما ان الحفاظ على جزء من رأس المال واستخدامه في عملية الاستثمار، يمنح الشركة فرصة للتطور بشكل مستمر ويعزز من قدرتها على مواجهة عدم الاستقرار. وقد تمثل هذه التنازلات تحديًا للشركات العائلية، خاصة في حال لجوء بعض أفراد العائلة إلى سحب مبالغ المال من رصيد الشركة لأغراض شخصية. 

5- الرغبة في توزيع الأموال:
إن توسع الشركة وانخراطها في مجالات جديدة لم تدخلها من قبل تمكنها من حماية أموالها وأرباحها بشكل أفضل في اوقات الانكماش الاقتصادي. ومن أجل تحقيق ذلك تحتاج الشركات العائلية إلى تنويع محفظتها المالية، كعنصر أساسي في استراتيجية الشركة على المدى الطويل.

6- مواكبة التغييرات:
ينبغي أن تكون الشركة في مواكبة دائمة للتغييرات التي تحدث من حولها باستمرار، فمن الضروري أن تفهم الصناعات الناشئة والمتناقصة، وأن تكون على استعداد لتقديم شيء جديد إلى السوق في حال تعرض أي من القطاعات لأزمة تجبره على التوقف. وعلى الرغم من صعوبة التنبؤ بما يمكن حدوثه في المستقبل، إلا أنه من المفيد للشركة أن تكون على اطلاع لمعدلات نمو القطاعات المختلفة في المنطقة المحيطة بها.

7- القيمة واحترام الموظفين:
 إن الولاء هو الركيزة الأساسية لأي شركة عائلية، ولا يتعلق الأمر بأفراد العائلة فحسب، بل ينطبق ذلك على كل موظفي الشركة. فاحترام وتقدير الموظفين المخلصين وتقديم المكافآت لهم، يعتبر أمرا مهما ويعود بالنفع على الشركة.

8- وضع خطة أساسية:
إن الخصائص المذكورة أعلاه ليست موجودة في كل شركة عائلية، لكن يمكن تنفيذها تباعا مع مرور الوقت، لذلك ينبغي على المدراء التنفيذيين وضع خطة رئيسية شاملة لمستقبل الشركة تمكنها من الاستمرار لسنوات طويلة قادمة.



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2017 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة