الاثنين ١٥ تشرين أول ٢٠١٨
تعرّض الصحافي ربيع دمج لإعتداء وحشي في منزله
05-02-2018 | 23:32
تعرّض الصحافي ربيع دمج لإعتداء وحشي في منزله

تعرّض الزميل الكاتب والصحافي ربيع دمج الذي يشغل رئيس تحرير موقع رادار سكوب، لإعتداء وحشي من قبل شخصين غير ملثمين، اقتحما منزله بعدما قاما بكسر زجاج الباب الرئيسي في خطوة تمثّل رسالة بشعة للصحافة الحرة في لبنان.

وحسبما نشر موقع رادار سكوب ان دمج تعرّض لإصابات بالغة بالرأس وكسر في الجمجمة فوق العين.

وجرى ذلك قُرابة الساعة الثامنة من صباح اليوم الاثنين حيث رمي بمغطس حمام منزله، بعد تكبيل يديه بشريط سُحب من ستائر المنزل، ووضعا قماشة في فمه، وتلقيه طعنات بواسطة خنجر في كل من يده، وكتفه، عدا عن ضربات مروعة على الرأس بقاعدة تلفاز منزله ومُحاولة خنقه وذبحه بزجاج المرآة...

وحسب الموقع تعرض ربيع للإعتداء من قبل شخصين بالعشرين من العمر غير مقنعين، بشرتهما سمراء وشعرهما اسود داكن، طولهما تقريبًا 175 سنتمترًا او اكثر.

وأضاف الموقع إن ما تعرض له "ربيع دمج" من ترويع وتعذيب وترهيب ومحاولة لقتله ، بهدف اجباره على كم فمه عن تصويب كلمته وقلمه الى الإرهاب والموقوفين في قضاياه، إنما لهُوَ حتى اليوم المشهد الأكثر ترويعاً في ترويض الكلمة الحرة الجريئة، ولهو الواقع الأكثر انحطاطاً في التعرض للصحافة الحرة في لبنان ، ما يستدعي دق ناقوس الخطر والإسراع فوراً بكشف الجناة وملاحقتهم ومحاكمتهم وانزال اشد العقوبات بهم ليكونوا عبرة لمن تسوّل له نفسه الإعتداء على الصحافة الحرة.

وإذا نطقت عبارات الزميل "ربيع دمج" التي كادت تزهقها يد الجناة عليه: "اما الموت الذي شاهدته عيني اليوم فبرسم من؟". بهذه الكلمات يتوجه موقع "رادار سكوب" الى الاجهزة الامنية والقضاء المختص طالباً منهما احقاق الحق والعدالة الكاملة في قضية الكلمة الحرة التي يمثلها اليوم خير تمثيل الزميل "ربيع دمج".
موقع بزنس إيكوز يتمنى للزميل دمج الشفاء العاجل والقبض على الجناة ومحاكمتهم.
رادار سكوب




RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2018 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة