الأحد ٢٥ حزيران ٢٠١٧
بوز ألن هاملتون: لبنان سيتخلّى عن استيراد النفط كمصدر أساسي للطاقة
13-12-2016 | 17:06
بوز ألن هاملتون: لبنان سيتخلّى عن استيراد النفط كمصدر أساسي للطاقة

أشار تقرير صادر عن شركة بوز ألن هاملتون الى أن قطاع المرافق العامة لم يخصص تاريخيا الاستثمار الكافي في عالم تقنية المعلومات، لكن هناك عددا متناميا من شركات المرافق العامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قد بدأ بإدراك فوائد التكنولوجيا الذكية، والشبكات الذكية بشكل خاص.
وقال التقرير إن النقص الذي يعاني منه لبنان في البنية التحتية الاساسيه في قطاع الطاقة، قد أبرز فرصة نمو مذهلة لتكنولوجيا الشبكة الصغيرة والتقنيات المتجددة لضمان الاستقرار في خدمة توفير الكهرباء. أما الفرصة الأكبر للتقنيات المتجددة فتكمن في المنشاُت الصغيرة النطاق والتي تتكامل مع شبكة الكهرباء وتساهم بتلبية الطلب.
وقد أشار المركز اللبناني لحفظ الطاقة الى أن لبنان يسعى الى التخلي عن استيراد النفط كمصدر رئيسي للطاقة، ومضاعفة قدرته من الطاقة المتجددة بحلول العام 2020.[1]
وفي أحدث تقرير  صادر عن بوز ألن هاملتون تحت عنوان: Switched On: How MENA Can Build Smart Grid Success " (إنجاح الشبكات الذكيّة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا)، أشارت الشركة الى أن تصميم استراتيجيات الشبكة الذكية بشكل يناسب أهداف المؤسسة ويخفف من التحديات مع التركيز على عملية تحويل الأعمال، من شأنه أن يُحدّد التبني الناجح للشبكات الذكية في لبنان.
وتشكّل الشبكات الذكية نقطة التقاء قطاعات الطاقة الكهربائية والاتصالات وتقنية المعلومات، فهي تساعد شركات المرافق العامة التي تجمع بين الشبكة الكهربائية الكلاسيكية وتقنيات المعلومات والاتصال والتحكّم، لكي تتخطّى العديد من عقبات التشغيل وخدمة العملاء التي تعيق تقدّمها، وبالتالي تسمح  للشركات والمستهلكين على السواء بتحقيق النتائج الجيّدة.
ويؤدّي ذلك إلى التحكّم بطريقة أفضل بإنتاج الكهرباء ونقلها وتوزيعها وبيعها بالتجزئة، إضافة الى فعّالية متزايدة وتراجع في نسبة استهلاك الطاقة وتكلفتها.

وقال الدكتور وليد فياض، نائب الرئيس التنفيذي لدى بوز ألن هاملتون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "لطالما كانت المرافق العامة بطيئة في تبني التقنيات الرقمية، مركّزة بدلا من ذلك على تقنيات العمليات التي تتيح لنشاطها الرئيسي إنتاج الطاقة ونقلها وتوزيعها. ومن خلال ذلك، إتخذت تلك المؤسسات مقاربة معارضة لتقنية المعلومات، معتبرة ذلك ضروريا لإدارة العملاء وجمع العائدات".
وأضاف: "لكننا نلاحظ أنّ شركات المرافق العامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا باتت أكثر استعدادًا لاعتماد تقنيات الشبكة الذكية من أجل إدارة عملياتها بفعالية أكبر. فالشبكات الذكية تتيح لبلدان الخليج العربي فرصة تحديث بنيتها التحتية وإرساء الأسس لتطوير الطاقة المتجددة التي يمكن بدورها أن تساعد على التنويع الاقتصادي".
وحسب التقرير فإن فوائد الشبكة الذكية متشعبة، وتتضمن إتاحة فرص جديدة لانتاج الطاقة المتجددة وتخزينها. كما تساعد على خفض التكاليف، وتطوير النظام وصيانته، وتحسين خدمة العملاء بالنسبة للمستهلكين.
إضافة الى ذلك، تطرح الشبكات الذكية وسائل جديدة للقياس وإصدار الفواتير والدفع، وكذلك إمكانية الوصول بشكل أكبر الى البيانات والمعلومات كما تضمن دقتها، وذلك بالنسبة للعملاء والمرافق العامة على السواء.
لقد بدأت بلدان عديدة متطوّرة بالاستفادة من الشبكة الذكية لتلبية عدد من الأولويات الرئيسية المرتبطة بشكل أساسي بفعالية وموثوقية الطاقة. فالمرافق العامة في أميركا الشمالية مثلا قد ركّزت على أتمتة التوزيع وتحديث النقل لتحقيق أهدافها.
ولكن الابتكار الرقمي يترافق مع عددٍ من التحديات ولا بدّ أن تكوّن شركات المرافق العامة فهما عميقا لتلك التحديات قبل أن تعمل على تطوير استراتيجياتها الخاصة بالشبكة الذكية.

وقال الدكتور أدهم سليمان، نائب الرئيس لدى بوز ألن هاملتون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "ينبغي أن تتذكر شركات المرافق العامة أن الشبكة الذكية ليست حلا موحّدا يُناسب الجميع. وللاستفادة  القصوى من الاستثمار الذي تقوم به المرافق العامة، يجب تصميم الشبكة الذكية وفق الأهداف المحددة والتحديات التي تواجهها كل مؤسسة".
واختتم الدكتور سليمان قائلا: "لضمان نجاح استراتيجيات المرافق العامة المتعلّقة بالشبكة الذكية، على هذه الأخيرة أن تعتمد منهجية أكثر فعالية في اختيار التكنولوجيا وتجربتها كما يجب أن تركز جهودها على تطوير استراتيجيات متينة تتخطى مرحلة التجارب، وتحقق تأثيراً ملموساً وفعليًا على الأرض".

 

 



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2017 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة