الجمعة ١٨ آب ٢٠١٧
بالأرقام.. أرباح أكبر 3 بنوك لبنانية في النصف الأول
02-08-2017 | 18:28
بالأرقام.. أرباح أكبر 3 بنوك لبنانية في النصف الأول

اظهرت النتائج المالية غير المدقّقة  للبنوك  اللبنانيـة  الثلاثة  الكبرى المُدرجـة، بنك لبنان والمهجر وبنك عوده وبنك بيبلوس، في النصف الأول من عام 2017 إستدامة في الأداء والنموّ رغم الظروف التشغيلية الصعبة التي ما زالت تواجهها نتيجة  الإضطرابات  الإقتصادية  في لبنان والسياسية في دول الجوار. وقد بلغت الأرباح غير الإستثنائية المجمّعة للبنوك الثلاثة ما يعادل 512.63 مليون دولار في النصف الأول من عام 2017، أي بزيادة قدرها 2.18% عن الفترة نفسها من عام 2016.   
وعلى صعيد كلّ بنك بمفرده، اظهرت النتائج أيضاً ان بنك لبنان والمهجر قد حقّق أعلى مستوى للأرباح التشغيلية غير الإستثنائية بـ 233.53 مليون دولار وبزيادة 3.03% عن النصف الأول من عام 2016. وجاء بنك عودة في المرتبة الثانية حيث حقّق 212.83 مليون دولار بزيادة 5.36%. أمّا بنك بيبلوس فقد حلّ في المرتبة الثالثة حيث بلغت أرباحه 66.27 مليون دولار بإنخفاض 9.07%.
وتجدر الاشارة الى ان هذه النتيجة لا تشمل الأرباح الإستثنائية بقيمة 95.22 مليون دولار الناجمة عن تصفية نشاطات بنك عودة في مجالات بطاقات الإئتمان.

ويُمكن تقييم أداء البنوك الثلاثة الكبرى المُدرجة إذا اعتمدنا المقاييس النسبيّة للربحية، كالمردود على متوسط رأس المال العادي  (Common Equity) ROAcE والمردود على متوسط الموجودات ROAA، والتي تمثّل  الإنتاجية في استخدام رأس المال والموجودات لتوليد الإيرادات، حيث انه وعلى صعيد هذه المعايير، حلّ بنك لبنان والمهجر في المرتبة الأولى إذ بلغ الـ ROAcE  16.66% والـ ROAA 1.54%، ثم بنك عوده بـ 13.00% و 0.99%  للـ ROAcE والـ ROAA، في حين بلغ كلّ من المردود المماثل 7.06% و 0.62% على التوالي لبنك بيبلوس. ويعود السبب الرئيسي لفعالية أداء بنك لبنان والمهجر إلى تحقيقه أدنى مستوى لنسبة الكلفة إلى الإيرادات (التي تعكس الكفاءة التشغيلية والإدارية في الأداء) حيث بلغت 34.36% مقابل 54.47% لبنك عوده و 56.60 % لبنك بيبلوس.

وينسحب أداء البنوك في الربحية على أداء معظم بنود ميزانياتها. فعلى صعيد بنك لبنان والمهجر، فقد وصلت موجوداته  في نهاية شهر حزيران 2017 إلى 31.32 مليار دولار بزيادة 6.13% عن نهاية شهر كانون الأول 2016 وارتفعت محفظة قروضه إلى 7.69 مليار دولار بزيادة 7.41%، في حين إنخفضت حقوق المساهمين إلى 2.73 مليار دولار بنسبة 6.59% نتيجة إسترجاع البنك للأسهم التفضيلية2011.  وتجدر الإشارة إلى أن ميزانية البنك قد استفادت من حيازته على فروع بنك HSBC لبنان الثلاثة بتاريخ 17/6/2017. أما بنك بيبلوس، فقد إرتفعت موجوداته إلى 21.79 مليار دولار بزيادة 4.71%  وازدادت القروض إلى 5.28 مليار دولار بزيادة 2.01%، بينما وصلت حقوق المساهمين إلى 1.76 مليار دولار بإنخفاض 2.08%.  وبالنسبة لبنك عوده،  فقد انخفضت موجوداته إلى 43.87 مليار دولار بنسبة 0.89% ووصلت قروضه إلى 17.66 مليار دولار بزيادة 2.53%، بينما إرتفعت حقوق المساهمين إلى 3.82 مليار دولار بنسبة 3.34%.
وعلى القدر نفسه من الأهمية، لم يقتصر الأداء الملحوظ للبنوك الثلاثة على النموّ والربحية بل تعدّاها  ليشمل مؤشرات مالية سليمة.
وفي هذا الإطار، وعلى سبيل المثال، فقد فاقت نسبة كفاية رأس المال حسب معايير بازل 3 الـ 18% لبنك بيبلوس، ووصلت نسبة تغطية القروض المتعثّرة بالمؤونات الخاصة والإجمالية والضمانات العينية 175.4% لبنك عودة، فيما بلغت صافي نسبة القروض المتعثّرة 0.5% لبنك لبنان والمهجر.

مرّةً أخرى، تُظهر نتائج البنوك اللبنانية الثلاثة الكبرى المُدرجة نمواً مُستداماً ومركزاً مالياً يتّسم بالقوة بفضل السياسات المُحافظة والرصينة التي تتّبعها هذه البنوك في وجه الظروف الإستثنائية التي تمرّ بها،  ويبقى في ذلك القطاع المصرفي  في صدارة الركائز المالية في لبنان والعامود الفقري للإقتصاد.



RSS Facebook Twitter YouTube LinkedIn
© 2017 Business Echoes | تطوير شركة التكنولوجيا المفتوحة